القائمة البريدية
سياسة

مصادر أوروبية للشرق الاوسط: الحرب في سوريا دخلت في زمن "انعدام اليقين"

بروكسل..
رأت مصادر أوروبية في حديث إلى "الشرق الأوسط"، أن الضربة الأميركية علىسوريا يجب ألا تبقى يتيمة من أجل توافر المصداقية لما يقوله المسؤولون الأميركيون عن استعداد واشنطن للمعاودة في حال لجأ النظام السوري مجددا لاستخدام السلاح الكيميائي أو إلقاء البراميل المتفجرة.
ولفتت هذه المصادر إلى ان "الضربة الأولى كانت بمثابة "تحذير" ليس فقط للنظام في سوريا وإنما أيضا لإيران وروسيا، لا بل إن روسيا كانت المستهدفة لأن عددا من وحداتها الجوية كان موجودا في القاعدة التي أخليت منها تلافيا لوقوع إصابات بينها".
واعتبرت ان "المصداقية الأميركية العنصر الجديد الوحيد في المعادلة السورية، ويفترض فيها أن تكون حقيقية وجدية حتى يكون لها تأثير على أداء الجهات المعنية بالحرب في سوريا"، لافتة إلى ان "الحرب في سوريا دخلت في زمن "انعدام اليقين" ما يمثل "قطيعة جذرية" مع زمن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.


الاربعاء 12-04-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق