القائمة البريدية
سياسة

تيلرسون: زيارتي الى موسكو ستركز على إتلاف السلاح الكيميائي في سورية

واشنطن..
أعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أن واشنطن ستنظر سوية مع حلفائها في التحالف الدولي ضد "داعش" في مسألة بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة، وستعالجها.
وتابع: "إن مسألة ما إذا كان الأسد سيبقى في السلطة، أو كيفية رحيله، سنقوم بمعالجتها مع حلفائنا ودول أخرى في التحالف (الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد "داعش").

تيلرسون: لا نستبعد أن دمشق ضللت موسكو بشأن سلاحها الكيميائي

وأكد تيلرسون أنه ينوي إثارة مسألة التزامات روسيا بشأن إتلاف السلاح الكيميائي في سوريا خلال زيارته لموسكو الأسبوع المقبل.
وقال: "خلال زيارتي لموسكو أود أن أحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والحكومة الروسية على الوفاء بالتزاماتها أمام المجتمع الدولي، لأنها وافقت على أن تلعب دور الضامن لتدمير الأسلحة الكيميائية في سوريا، وأريد أن أعرف لماذا لم يتحقق هذا الأمر. لا أفهم ذلك".
مع ذلك، شدد تيلرسون على أنه لا يمكنه أن يستخلص بأن روسيا ضالعة في الهجوم الكيميائي، الذي حملت واشنطن الرئيس السوري بشار الأسد المسؤولية عنه.
ولم يستبعد فرضية أن موسكو "كانت قد ضُللت من قبل السوريين ببساطة".
وأعرب عن ثقته بأن روسيا غير راغبة بتدهور العلاقات مع الولايات المتحدة، مؤكدا: "أنني متأكد تماما بأننا قادرون على التفاوض البناء مع الحكومة الروسية والوزير لافروف، وأن روسيا يمكن أن تكون مفيدة في عملية تحقيق الاستقرار في سوريا".
وتجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن واشنطن ألغت اللقاء بين تيلرسون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي كان من المقرر إجراؤه خلال الزيارة المقبلة لوزير الخارجية الأمريكي لموسكو، بحسب رئيس مكتب إذاعة "صوت أمريكا" لدى البيت الأبيض، ستيف هيرمان.


الاحد 09-04-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق