القائمة البريدية
سياسة

هيلي تنقلب على تصريحاتها السابقة حول سورية وموسكوترى انها تقوض جهود حل الأزمة في سورية

واشنطن..
انقلبت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، اليوم الأحد 9 أبريل/نيسان، عن تصريحاتها السابقة حول مسألة الإطاحة بالرئيس السوري، بشار الأسد.
وقالت هيلي في تصريحات جديدة، بمقابلة أجرتها مع برنامج "ستيت أوف ذا يونيون"، الذي يبث على شبكة "سي إن إن" الأمريكية إنها ترى أن تغيير النظام في سوريا، إحدى أولويات إدارة الرئيس
وكانت هيلي قد قالت في تصريحات سابقة يوم 30 آذار، نقلتها وكالة "رويترز" إن أولوية الدبلوماسية الأمريكية لم تعد إزاحة الرئيس، بشار الأسد، بل العمل لإحداث فرق حقيقي للشعب في سوريا.
كما سبق وقالت في تصريحات تسبقها إن الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، أن تعملا معا، للبحث عن حل سياسي للأزمة في سوريا، فضلاً عن تعاونهما معا في مجال محاربة الإرهاب.
يذكر أن تصريحات هيلي كلها كانت قبل قرار الضربة الأمريكية، التي استهدفت قاعدة "الشعيرات" الجوية السورية، بسبب مزاعم تورط الحكومة السورية في هجوم كيميائي على "خان شيخون".
ولكن انقلبت هيلي على كافة تصريحاتها السابقة، وقالت: "أولويات واشنطن هي هزيمة تنظيم داعش الإرهابي، والتخلص من النفوذ الإيراني في سوريا، وإزاحة الرئيس السوري، بشار الأسد".
وتابعت قائلة "لا نرى سوريا سلمية مع وجود الأسد".

الى ذلك أكد رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشوف أن تصريحات المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هيلي الأخيرة حول سورية “تقوض جهود المجتمع الدولي لإيجاد حل سياسي” للأزمة في هذا البلد.
وكان كوساتشوف اعتبر في تصريح له أمس أن الولايات المتحدة “لا تملك موقفا واضحا” من الأزمة في سورية معربا عن شكوكه في أن تجعل زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون المرتقبة الى موسكو هذا الموقف أكثر وضوحا.


الاحد 09-04-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق