القائمة البريدية
سياسة

المقداد: اللغة الهابطة التي تحدث بها المندوبان الفرنسي والبريطاني في مجلس الأمن نابعة من هستيريا انتصارات الجيش السوري

المقداد: اللغة الهابطة التي تحدث بها المندوبان الفرنسي والبريطاني في مجلس الأمن نابعة من هستيريا انتصارات الجيش السوري
دمشق..
أكد الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين أن سبب استخدام المعسكر الغربي الداعم للتنظيمات الإرهابية لغة غير مهذبة في التخاطب الدولي نتيجة إصابته بهستيريا انتصارات الجيش العربي السوري.
وأشار المقداد في تصريح للتلفزيون العربي السوري الليلة إلى اللغة الهابطة التي تحدث بها المندوبان الفرنسي والبريطاني خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي والتي تضمنت الكثير من “قلة الأدب” لا يمكن لإنسان عادي أن يصدق أنها تستخدم في مجلس الأمن والنابعة من هستيريا دعمهم المستمر وخسائرهم المالية الكبيرة على تسليح وتمويل التنظيمات الإرهابية التي تقاتل في سورية.
وأشاد المقداد بموقف وفد بوليفيا العضو غير الدائم في مجلس الأمن والذي دافع اليوم عن جميع شعوب الدول النامية في أنحاء العالم كافة المناضلة ضد الإرهاب والهيمنة الأمريكية وضد ازدواجية المعايير واستخدام القوة في العلاقات الدولية.
وقال المقداد “كنا نتمنى أن تستخدم الولايات المتحدة الأمريكية هذه القوة الخارقة ضد “داعش” وحتى هذه اللحظة لم تستخدمها على الرغم من مرور ثلاث سنوات على تحالفها المزعوم والذي يقوم بقصف البنى التحتية السورية من جسور ومشاف ومدارس ويعري حقيقة الدعم الأمريكي المقدم للتنظيمات الإرهابية”.
وأكد المقداد أن العدوان الأمريكي اليوم على سورية تعبير عن تحالف جديد ما بين الولايات المتحدة والتنظيمات الإرهابية التي أوجدتها دفاعا عن “إسرائيل” ومخططاتها في المنطقة لافتا إلى أن الجيش السوري هو عنوان النضال ضد الإرهاب ومن يدع محاربته للإرهاب فعليه أن يدعمه.
وقال المقداد “لا يوجد أمامنا كشعب وقيادة سورية وأصدقاء في معسكر المقاومة والدول التي تدعم سورية سوى مواجهة التحديات من أجل الحرية والتقدم في العالم”.
وأقدمت الولايات المتحدة فجر اليوم على ارتكاب عدوان سافر استهدف إحدى قواعد الجيش العربي السوري الجوية في المنطقة الوسطى بعدد من الصواريخ ما أدى إلى ارتقاء شهداء وسقوط عدد من الجرحى واحداث أضرار مادية كبيرة.


السبت 08-04-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق