القائمة البريدية
سياسة

إسرائيل تعبر عن مساندتها للعدوان الامريكي والسعودية تؤيد والائتلاف يرحب وأردوغان غير كافية

عواصم..
عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، صباح اليوم الجمعة، عن مساندته للضربة الجوية الأمريكية التي استهدفت مطارا عسكريا سوريا في حمص، معتبرا أنها رسالة قوية وواضحة.
وقال نتتنياهو إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعث بالأقوال والأفعال رسالة قوية وواضحة مفادها أن "استخدام الأسلحة الكيمائية ونشرها لا يطاقان".
وأكد نتنياهو أن "إسرائيل تدعم دعما كاملا قرار الرئيس الأمريكي"، معربا عن أمله في أن "تترددد أصداء هذه الرسالة الحازمة إزاء الأفعال الفظيعة التي يرتكبها نظام الأسد، ليس فقط في دمشق بل في طهران وبيونغ يانغ وأماكن أخرى أيضا".

السعودية تعلن تأييدها للعمليات العسكرية الأمريكية في سورية

الى ذلك أعلنت المملكة العربية السعودية، اليوم الجمعة، تأييدها الكامل للضربات العسكرية الأمريكية على أهداف في سوريا.
وعبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن تأييد المملكة الكامل للعمليات "التي جاءت ردا على استخدام النظام السوري للأسلحة الكيمائية ضد المدنيين الأبرياء، وأودت بحياة العشرات منهم، بينهم أطفال ونساء"، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

الائتلاف يرحب بالضربة

وفي سياق متصل سارع ما يسمى “الائتلاف السوري المعارض” المعروف بأنه إحدى أدوات الدول المتآمرة على سورية إلى الترحيب بالعدوان الأمريكي حيث قال رئيس الدائرة الإعلامية في “الائتلاف” أحمد رمضان لوكالة الصحافة الفرنسية.. إن “الائتلاف يرحب بالضربة.. وما نأمله استمرار الضربات وأن تكون هذه الضربة بداية”.
وزعم رمضان أن العدوان الأمريكي “يوجه رسالة بأن المجتمع الدولي يمكنه تجاوز السلوك الروسي بتعطيل مجلس الأمن كمؤسسة مسؤولة عن السلم الدولي”.

اليابان تؤيد الضربة الصاروخية الأميركية على سورية

أعلن رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، اليوم الجمعة، عن دعمه للهجوم الصاروخي الأمريكي على سوريا.
ونقلت وكالة "كيودو" الوطنية عن آبي قوله، اليوم، إنه يؤيد "عزم" الولايات المتحدة مواجهة ومنع استخدام الأسلحة الكيميائية.
وقال آبي: "أنا أقيم عاليا التعهدات الثابتة للرئيس ترامب فيما يتعلق بالسلام والأمن".
ويعتقد رئيس الوزراء الياباني أن توجيه الضربة يهدف لمنع التدهور اللاحق للأوضاع في هذا البلد.

بولندا تعلن موقفها من التحرك الأمريكي في سوريا

وقال متحدث باسم الحكومة البولندية، اليوم الجمعة 7 أبريل/نيسان، إن الحكومة تدعم ضربة صاروخية أمريكية على قاعدة جوية سورية.
ونقلت وكالة الأنباء "رويترز" عن المتحدث رافال بوتشينيك تصريحاته للتلفزيون الرسمي "تي.في.بي إنفو":
الولايات المتحدة هي قطعا ضامن للسلام والنظام في العالم، وهناك مواقف يتعين أن ترد فيها، أن تتخذ تحركا فعليا فيها، شهدنا انتهاكات النظام السوري خلال الأعوام الأخيرة، لم يتحرك أحد إزاء ذلك.

تركيا ننظر بإيجابية للضربات الأمريكية

قال نعمان قورتولموش، نائب رئيس الوزراء التركي، إن بلاده تنظر بإيجابية للضربات الصاروخية الأمريكية على قاعدة جوية سورية
وأعرب قورتولموش عن أمله في أن تسهم الضربة الأمريكية في دفع عملية السلام في سوريا وظهور منطقة آمنة وسط هذا الإقليم الملتهب، مما سيسهم في إيجاد حل سريع للأزمة السورية.

الخارجية الألمانية: ندرك أسباب الضربة الأمريكية لسوريا

صرح وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل، اليوم  أن الضربة العسكرية الأمريكية على قاعدة جوية سورية "مفهومة".

أردوغان يعتبر الضربة الأمريكية على سوريا "إيجابية" ولكنها غير كافية

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الضربة الأمريكية على سوريا بالـ"إيجابية" والغير كافية وقال أنه ينتظر استمرار هذه العملية.
وقال أدروغان أن التطورات الأخيرة تؤكد صوابية الجهود التي تبذلها تركيا من أجل إنشاء مناطق آمنة في سوريا.
وقال الرئيس التركي في حديث لقناة "NTV": "نحن نرحب بهذه العملية، لقد تابعتها من الساعة الرابعة صباحاً. ولكننا نعتبر أن هذه العملية غير كافية. أتمنى أن تكون هذه البداية بالنسبة للولايات المتحدة. الأن سوف نحمي المدنيين بشكل أفضل. سنبذل كل ما بوسعنا في سبيل حماية المدنيين "

الإمارات تعلن تأييدها الكامل

أعربت الإمارات اليوم الجمعة، عن تأييدها الكامل للعمليات العسكرية الأمريكية على أهداف عسكرية في سوريا، اثر "الهجوم" الكيميائي على بلدة خان شيخون بريف إدلب السورية الثلاثاء.
وقالت الخارجية الإماراتية في بيان، نشرته وكالة "وام" الرسمية، إن دولة الإمارات تعرب عن تأييدها "الكامل للعمليات العسكرية الأمريكية على أهداف عسكرية في سوريا، والتي جاءت ردا على استخدام سوريا للأسلحة الكيميائية ضد المدنيين الأبرياء وأودت بحياة العشرات منهم بينهم أطفال ونساء".

وزير الخارجية الأردني: نأمل أن تولد الضربة جهدا فاعلا لإنهاء الأزمة عبر حل سياسي

اعتبرت  الأردن اليوم الجمعة، أن الضربة الأمريكية على سوريا بمثابة "الرد المناسب " على الاعتداء الكيميائي في خان شيخون الثلاثاء، داعية إلى بذل جهد لإيجاد حل سياسي يقبله السوريون.
وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي على "تويتر" ، "أمل أن يولد رد فعل  إدارة دونالد ترامب الحازم على الهجوم الكيماوي سوريا، جهدا فاعلا لإنهاء الأزمة عبر حل سياسي يقبله السوريون".
وأضاف الصفدي أن "الضربة الأمريكية تعد ردا مناسبا وضروريا على استهداف المدنيين في سوريا".

الأمين العام للناتو: السلطات السورية هي المسؤولة  

وقال الأمين العام لحلف الناتو يانس ستولتنبرغ، اليوم الجمعة، إن السلطات السورية هي من يتحمل المسؤولية الكاملة عن الهجوم الأمريكي على القاعدة الجوية السورية.

قيادي في "الجيش السوري الحر": نتمنى استمرار الضربات الأمريكية

قال القيادي في "الجيش السوري الحر"، العقيد فاتح حسّون، في تصريح لـ"سبوتنيك": "كنا نتوقع حصول الضربة وخاصة أن مطار الشعيرات هو الذي أقلعت منه طائرة الكيماوي. لكن لم يكن لدينا علم مسبق.
وأضاف حسّون أنه يتوقع حصول ضربات أخرى، قائلاً "أعتقد سيكون هناك ضربات أخرى ونأمل أن تكون هناك ضربات أخرى"، والتي من شأنها أن تؤدي إلى تغيير النظام في دمشق، على حد قوله.

ميركل وهولاند يحملان الأسد مسؤولية الأوضاع في سورية

حملت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، الرئيس السوري بشار الأسد، كامل المسؤولية عن التطورات الأخيرة في بلاده، وفقا لبيان مشترك عقب اتصال هاتفي بين ميركل وهولاند.
وجاء في البيان: "الرئيس الأسد وحده يتحمل مسؤولية هذه التطورات، تكرار استخدامه للأسلحة الكيماوية وجرائمه ضد شعبه يتطلبان فرض عقوبات، كما طالبت بذلك فرنسا وألمانيا في صيف 2013، بعد مأساة الغوطة".

وزير الدفاع الإسرائيلي يرحب بالضربة الأمريكية ضد سوريا

رحب وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بالضربة الصاروخية الأمريكية التي استهدفت مطارا عسكريا للجيش السوري في حمص.
ووصف ليبرمان هذه الضربة بأنها "رسالة هامة وضرورية وأخلاقية للعالم الحر بقيادة الولايات المتحدة، تؤكد أنه لا يمكن تجاهل جرائم الحرب التي يرتكبها نظام الرعب بحق مواطنين عزل"، بحسب زعمه.
واعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي أن الإبلاغ الأمريكي المسبق لجيش الدفاع والأجهزة الأمنية بشن الضربة الصاروخية، دليل آخر على "متانة" العلاقات بين البلدين.

السويد تنتقد الضربة الأمريكية للمطار العسكري السوري

تعتقد وزارة الخارجية السويدية أن القصف الأمريكي على قاعدة الشعيرات الجوية السورية يثير تساؤلا حول مدى انسجام مثل هذه التصرفات مع القانون الدولي.
وفي تعليق رسمي قالت وزيرة الخارجية السويدية مارغوت فالستروم: "من غير الواضح حتى الأن ما إذا كانت الضربة الصاروخية على قاعدة القوات السورية الحكومية تعبر عن السياسة الأمريكية الجديدة. والأهم أن تكون مثل هذه التصرفات قد نفذت على أساس القانون الدولي. ويثير الهجوم الصاروخي الأمريكي سؤالا حول مدى تطابقه مع القانون الدولي. وعلى مجلس الأمن أن ينظر في هذا السؤال ويتولي المسؤولية عن إنجاز التسوية السياسية الدائمة للأزمة السورية".
في الوقت نفسه قالت وزيرة الخارجية السويدية إن الوقت قد حان للشعب السوري لكي يحدد بنفسه مستقبل بلاده، مؤكدة أن الهجوم الكيميائي الموجه ضد المدنيين السوريين يثير الاشمئزاز، وأن بلادها حاولت الليلة الماضية مع الدول الـ9 الأخرى غير الدائمة في مجلس الأمن التوصل إلى توافق حول القرار الأممي بصدد إجراء تحقيق جدي في هذه الحادثة الفظيعة من أجل محاسبة المسؤولين.

فالون: كنا على اتصال وثيق مع الحكومة الأميركية بشأن الضربات بسوريا

أكّد وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون"أنّنا كنا على اتصال وثيق على كلّ المستويات مع الحكومة الأميركية بشأن الضربات في سوريا".


الجمعة 07-04-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق