القائمة البريدية
سياسة

بوتين يعتبر الضربات الأمريكية ضد سورية عدوانا على دولة ذات سيادة .. ترامب الضربة ردا على الكيماوي

بوتين يعتبر الضربات الأمريكية ضد سورية عدوانا على دولة ذات سيادة ..  ترامب الضربة ردا على الكيماوي
عواصم..
اعتبر للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن الهجوم الأمريكي على أهداف في سورية هو عدوان ضار للعلاقات الروسية-الأمريكية، والمعركة المشتركة ضد الإرهاب.
وأعلن دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الكرملين، أن" الرئيس بوتين يعتبر هجمات الولايات المتحدة على سوريا عدوانا ضد دولة ذات سيادة، وتمثل انتهاكا للقانون الدولي، وبحجج واهية".
وأضاف بيسكوف أن الرئيس الروسي يعتبر الضربات الأمريكية على سوريا محاولة لتشتيت الأنظار عن سقوط ضحايا في العراق، وهي ستضر بالعلاقات مع روسيا، وستعرقل بشكل كبير إنشاء تحالف لمكافحة الإرهاب.
وأكد الناطق باسم الكرملين أن "الجيش السوري لا يملك أي مخزونات من الأسلحة الكيماوية".
وأضاف: " لقد أكدّت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والوكالات المتخصصة في الأمم المتحدة على حقيقة تدمير القوات المسلحة السورية لجميع مخزوناتها من الأسلحة الكيميائية".
وقال بيسكوف: "الرئيس بوتين يعتبر، في الوقت نفسه، أن التجاهل التام لحقائق استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل الإرهابيين لا يزيد الأمر إلا سوءا بشكل كبير على الوضع المتأزم أصلا".

روسيا ستدعو لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن

أعلن رئيس لجنة شؤون الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي، فكتور أوزيروف، أن روسيا ستدعو لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن بشأن الضربة الأميركية التي استهدفت قاعدة جوية للجيش السوري.
ونقلت وكالة "سبوتنيك" عن أوزيروف قوله إن "روسيا قبل كل شيء ستطالب بعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي. ويمكن اعتبار هذا عدوان من قبل الولايات المتحدة ضد دولة عضو في الأمم المتحدة".
وأضاف: "لا أستبعد أن ذلك سيكون مثالا سيئا للغاية بالنسبة للمعارضة المسلحة في سوريا، وأن ذلك قد يضع الاتفاقات التي تم التوصل إليها مع المعارضة، بما في ذلك في جنيف، محل الشك".
وأضاف أن هذه الضربة الأميركية قد تقوض أيضا الجهود لمكافحة الإرهاب في سوريا.
وأشار أيضا إلى أن التعاون بين العسكريين الروس والأميركيين في سوريا قد يتوقف بسبب هذه الضربة الصاروخية الأميركية.
وفي نفس السياق دعت بوليفيا، العضو غير الدائم في مجلس الأمن الدولي، إلى عقد جلسة طارئة للمجلس لمناقشة هذه المستجدات.

ترامب الضربة ردا على الكيماوي

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه أمر بضربة عسكرية على قاعدة جوية في سوريا ردا على مزاعم شن هجوما مروعا بأسلحة كيميائية على مدنيين أبرياء.
ودعا ترامب، كل الأمم المتحضرة إلى السعي لإنهاء المذبحة وإراقة الدماء في سوريا. ووصف الضربة الصاروخية ضد المطار العسكري السوري بأنها "من المصالح الأمنية الحيوية" للولايات المتحدة، مضيفا أنه ليست لديه شكوك بأن القوات الحكومية السورية استخدمت "مادة كيميائية محظورة".
وتابع ترامب قائلا: "الليلة أمرت بتنفيذ ضربة عسكرية محددة الهدف في سوريا على المطار الذي شن منه الهجوم الكيميائي. إن من مصلحة الأمن القومي الحيوية للولايات المتحدة منع وردع انتشار واستخدام الأسلحة الكيميائية القاتلة"،


شام برس- وكالات


الجمعة 07-04-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق