القائمة البريدية
سياسة

الجعفري : لم نتلق أي رد من المنصات الأخرى على الأوراق التي قدمناها ولم تتفاعل مع مسألة المخطوفين والموقوفين .. البعض أتى إلى جنيف لتقويض العملية السياسية .. .. على السفراء في مجلس الامن ان يهضموا الهدف من اجتماعات جنيف

الجعفري : لم نتلق أي رد من المنصات الأخرى على الأوراق التي قدمناها ولم تتفاعل مع مسألة المخطوفين والموقوفين .. البعض أتى إلى جنيف لتقويض العملية السياسية ..  .. على السفراء في مجلس الامن ان يهضموا الهدف من اجتماعات جنيف
جنيف..
أعلن رئيس وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري السوري في جنيف الدكتور بشار الجعفري أن الجولة الخامسة من الحوار السوري في جنيف انتهت دون أن نتلقى رداً من المنصات الأخرى على أي ورقة من الأوراق التي قدمها الوفد مبينا أن هذا لم يعد مستغربا لأن هؤلاء لا يريدون مكافحة الإرهاب ولا الحل السياسي.
وقال الجعفري خلال مؤتمر صحفي عقب جلسة المحادثات الأخيرة مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا في ختام الجولة الخامسة “يسعدني جدا أن أعقد المؤتمر الصحفي الأخير في هذه الجولة من جنيف 5 لتقديم إحاطة لكم ومن خلالكم للرأي العام العربي والعالمي حول مجريات هذه الجولة.. أنهينا للتو بعد ساعتين أمضيناهما مع المبعوث الدولي الخاص وفريقه هذه الجولة من جنيف 5 وتذكرون أن هذه الجولة قد بدأت على وقع هجمات بربرية وحشية على دمشق فشلت كما فشلت كل سابقاتها وهجمات أخرى على ريف حماة وريف اللاذقية وقد تمكن جيشنا الباسل والقوات الرديفة والصديقة من صد هذه المحاولات الإرهابية التي لن تؤثر على نهجنا في مكافحة الإرهاب أينما حل وذلك حماية لشعبنا ووطننا من هذا الإرهاب”.

وأضاف الجعفري “خلال هذه الجولة من جنيف 5 قدمنا على مدى ثمانية أيام أوراقا عديدة للمبعوث الخاص كان أولها ورقة تتعلق بمكافحة الإرهاب وورقة مبادئ عامة للحل السياسي في سورية.. هذه الأوراق تتعلق بإيجاد أرضية منطقية وطبيعية للبدء بقضايا الدستور.. وبالطبع خلال هذه الأيام الثمانية ناقشنا بالعناوين السلات الأربع وهي الحكم والدستور والانتخابات والإرهاب بالإضافة إلى ورقة المبادئ الأساسية التي كانت جزءا من نقاشنا حول كل من هذه السلات الأربع”.
وأوضح الجعفري “كما أننا قدمنا مجموعة تساؤلات حول قضايا كان قد طرحها علينا المبعوث الخاص قبل وأثناء هذه الجولة.. ونحن بدورنا حملنا المبعوث الخاص أوراقنا نحن ليطرحها على الأطراف الأخرى أو ما يسمى المنصات الأخرى على أساس أن جنيف يقوم على حوار سوري سوري عبر وسيط أممي”.
وقال الجعفري “للأسف انتهت هذه الجولة ولم نتلق رد الأطراف الأخرى أو المنصات على أي ورقة من أوراقنا.. هذا لم يعد مستغربا فهؤلاء لا يريدون مكافحة الإرهاب ولا يريدون حلا سياسيا إلا إذا كان هذا الحل السياسي على مقاس أوهامهم التي أثبتت السنوات والحقائق أنها لم ولن تتحقق.. لم يكن هناك على ألسنتهم إلا كلمة واحدة أو بالأحرى وهم واحد ألا وهو أن نسلمهم مفاتيح سورية والسلطة فيها”.

وتابع الجعفري “أرغوا وأزبدوا .. كما يقال في اللغة العربية خلال هذه الجولة في تصريحات سخيفة وممجوجة لم تهدأ حول آرائهم المنحرفة ومنطقهم الأعوج وكأنهم متسابقون في واحدة من تلك البرامج التلفزيونية التي يسعى فيها المتنافسون لكسب التصويت مثل برامج /أرب أيدول أو ذا فويس/ لدرجة أننا شعرنا أن جنيف أصبح على الفضائيات وليس في قاعات الحوار السوري السوري دون تدخل خارجي”.
وبين الجعفري أن “هذا يعيد التأكيد على مراهقة هؤلاء السياسية والميدانية وحتى الإعلامية وعمالتهم وخيانتهم لوطنهم الأم سورية وبما أنهم أدوات ومرتزقة بيد مشغليهم وأسيادهم فعلى ما يبدو لم تأتهم الأوامر بعد إلا الأوامر بدعم الإرهاب والعربدة والشغب والتشويش على كل الجولة وذلك في انعكاس واضح لوجوه مشغليهم داعمي الإرهاب الراغبين بإفشال مساري استانا وجنيف”.
وأضاف الجعفري “رغم كل ما سبق أكملنا هذه الجولة من جنيف 5 بكل الجدية والصبر والإحساس بالمسؤولية لأن دماء شعبنا تحملنا مسؤولية عظمى بالدفاع عن البلاد ووقف سفك الدماء.. والعملاء والخونة ومن يعش في الرياض وأنقرة والدوحة وغير هذه العواصم لا يمكن أن يتحسس آلام وأوجاع الشعب السوري في الداخل”.
وقال الجعفري “في هذا السياق وفي نهاية كل جولة نؤكد على أهمية استمرار اجتماعات أستانا وجنيف وضرورة إنجاح الجهود الروسية والإيرانية المبذولة في اجتماعات أستانا” مشيرا إلى أن “الجهود الروسية والإيرانية المبذولة لإنجاح اجتماعات أستانا تسهم وبشكل كبير في إنجاز خطوات مقبلة في جنيف 6”.

ورداً على سؤال حول قراءته للموقف الأمريكي الجديد بشأن سورية قال الجعفري “صناعة القرار السياسي فيما يتعلق بتقييم تصريحات وزير الخارجية الأمريكي تتم في دمشق”.
وعما إذا كانت تحمل تصريحات سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة أمس تحولا في السياسة الامريكية تجاه سورية بين الجعفري أن “المطلوب من كل السفراء الأعضاء في مجلس الامن ان يهضموا ويستقبلوا في جهازهم الهضمي والعقلي الهدف وقواعد اجتماعات جنيف التي تقوم على أساس أن الحوار الجاري في جنيف هو حوار سوري سوري بامتياز دون تدخل أجنبي.. ولذلك باعتبار أن السفيرة الامريكية جديدة في مجلس الأمن أعتقد أنه ينبغي إعطاؤها بعض الوقت لكي تهضم الواقع السوري المتصل بالحوار في جنيف وأستانا.. مستقبل سورية يقرره السوريون أنفسهم وليس السفيرة الامريكية في مجلس الأمن أو أي سفير آخر”.
وعن موعد الجولة القادمة من حوار جنيف أوضح الجعفري “اتفقنا مع المبعوث الخاص على أن نواصل الاتصالات عبر الأقنية الدبلوماسية لتحديد موعد الجولة القادمة”.
وقال الجعفري “ناقشنا مع المبعوث الخاص السلات الأربع زائد ورقة المبادئ الأساسية.. لأن هذه الأوراق هي العناوين الرئيسية.. والانتقال إلى أي حديث فرعي يقتضي حكما أن نتفق أولا على العناوين الرئيسية.. ولذلك كنا واضحين في نقل موقفنا إلى المبعوث الخاص من أنه لا يمكن الآن الشروع بإنشاء أي فريق عمل قبل أن نتفق مع المنصات الأخرى المعارضة على الصفقة السياسية التي اسمها المبادئ الأساسية والتي يمكن أن تشكل أرضية ملائمة للانتقال منها إلى الفرعيات.. ونحن على كل حال الوفد الرسمي وهو وفد خبراء بطبيعة الحال”.
وأوضح الجعفري “على كل حال كنا نتوق إلى إحراز تقدم اكبر أو تقدم على الأقل في هذه الجولة لكن ذلك لم يحصل.. والنقاش شمل كل السلات الأربع زائد ورقة المبادئ الأساسية وهذا نعتبره جيدا بحد ذاته”.

وردا على سؤال بشأن ما تتداوله وسائل إعلام عن التوصل إلى اتفاق في مضايا والزبداني وكفريا والفوعة برعاية ايرانية وقطرية وأن الحكومة السورية خارج الاتفاق قال الجعفري “انصحك أن تتخلص من هذه الأوهام.. لا يمكن أن يحدث شيء فوق الأرض السورية دون علم وموافقة الحكومة السورية سواء أكان ذلك يتعلق بأنشطة الامم المتحدة أم المنظمات الدولية غير الحكومية أو غيرهما.. ولذلك لا يمكن أبدا وعلى الإطلاق أن نسمح بأي نشاط قطري فوق أراضينا قبل أن توافق الحكومة السورية على ذلك.. خاصة أن قطر من رعاة الإرهاب في سورية”.
وأضاف الجعفري “مع ذلك قصة البلدات الأربع هي قصة قديمة لم تبدأ اليوم ولا البارحة.. وقامت الحكومة السورية بالتعاون مع الأصدقاء والحلفاء والامم المتحدة في بعض المراحل بإنجاز أشياء إنسانية مهمة بالنسبة لهذه البلدات الأربع.. الأولوية الإنسانية تذهب إلى كفريا والفوعة ولا سيما أنه طوال السنوات الأربع الأخيرة لم تصل مساعدات إنسانية كما يقتضي واقع الحال إلى كفريا والفوعة.. كانت الحكومة السورية تنقل المساعدات الإنسانية إلى أهالينا في كفريا والفوعة عبر الهيلوكوبتر ونقلنا في إحدى المرات أسئلة امتحان الشهادة الثانوية /البكالوريا/ بالهيلوكوبتر فأسقطها الإرهابيون الذين يعملون لصالح قطر”.
وعن العوائق الحقيقية أمام إحراز تقدم يلمسه المواطن السوري في جنيف قال الجعفري “أولا.. ليس لدينا شريك وطني.. وتحت كلمة وطني 3 ملايين خط أحمر.. ثانيا.. لا توجد إرادة سياسية لدى رعاة الإرهاب ورعاة هذه المنصات ومشغليها بتحقيق تقدم سياسي.. كما أن البعض ممن أتى إلى جنيف أتى لتقويض العملية السياسية”.
وبالنسبة إلى مسألة المخطوفين قال الجعفري “إن مصير المخطوفين مسألة بمنتهى الأهمية بالنسبة لرأينا العام ولشعبنا في الداخل في سورية.. ولذلك تفاعلنا مع ورقة المبعوث الخاص حول سلة مكافحة الإرهاب تفاعلا تبلور على شكل تقديم ورقة عمل سورية توضح موقف الحكومة السورية من هذه المسألة وكنا الوفد الوحيد الذي تفاعل مع ورقة المبعوث الخاص المتعلقة بسلة مكافحة الإرهاب في هذه الجولة”.

وأضاف الجعفري “إن مسألة مكافحة الإرهاب تغطي وتشمل المسألة الفرعية وهي مسألة المخطوفين والموقوفين ولذلك لم تتفاعل المنصات الأخرى مع السلة المتعلقة بمكافحة الإرهاب” مشيرا إلى أن “أولوية تلك المنصات كانت الأوهام التي يحملونها في رأسهم من مشغليهم.. بعضهم وليس كلهم إرهابي بالفطرة ولذلك صفقوا وهللوا لحملة الإرهاب التي بدأت في دمشق وحماة واللاذقية قبل مجيئنا إلى جنيف بأيام قليلة فقط معتقدين وواهمين أنه يمكنهم بهذا الإرهاب أن يضغطوا سياسيا.. والمفارقة العجيبة أن القصف توقف اليوم في دمشق كما لو أن الإرهابيين انتقائيون في قصفهم لدمشق.. يقصفون يوما ويتوقفون يوما آخر وفق جدول الاعمال في جنيف”.
وردا على سؤال قال الجعفري “إن الإنسان لا يختار أعداءه ولذلك نحن لا علاقة لنا باختيار المنصات الاخرى المعارضة.. لسنا نحن الذين انتخبنا أو انتقينا أو عينا أعضاء هذه المنصات”.


الجمعة 31-03-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق