القائمة البريدية
سياسة

الجيش السوري يعيد الأمن والاستقرار لمدينة دير حافر و26 بلدة وقرية في محيطها

الجيش السوري يعيد الأمن والاستقرار لمدينة دير حافر و26 بلدة وقرية في محيطها
محافظات..
أعلن مصدر عسكري أن الجيش العربي السوري أعاد الأمن والاستقرار لمدينة دير حافر و26 بلدة وقرية في محيطها بريف حلب الشرقي بعد القضاء على المئات من إرهابيي تنظيم “داعش” التكفيري.
وقال المصدر في تصريح لـ سانا: إن “وحدات من قواتنا المسلحة تمكنت خلال عملياتها العسكرية المتواصلة في ريف حلب الشرقي من فرض السيطرة على مدينة دير حافر و26 بلدة وقرية في محيطها وتأمين 24 كم من الأتوستراد الدولي حلب-الرقة”.
ولفت المصدر إلى أن “العمليات في دير حافر والقرى والبلدات الواقعة في محيطها أسفرت عن تكبيد تنظيم داعش الإرهابي مئات القتلى والمصابين وتدمير عشرات المدرعات والعربات القتالية والسيارات المزودة برشاشات”.
وأوضح المصدر أن مدينة دير حافر تعد أول وأهم مقر لتنظيم “داعش” الإرهابي في سورية وأطلق عليها اسم “دار الفتح” وأقام التنظيم التكفيري فيها العديد من مقرات القيادة والتصنيع الحربي والمشافي الميدانية والتحصينات الهندسية المعقدة داخل وخارج المدينة ونشر حقول ألغام معقدة في محيطها وعلى الطرقات وفي الساحات والشوارع.
وبين المصدر أن القرى والبلدات التي تمت استعادة السيطرة عليها هي جفيرة منصور منبج وجفيرة أبو صلاح وأم عدسة وعاكولة دير حافر وأم عدسة والكبارية والأحمدية والكاملية وتل السوس وأم تينة ورسم الفالح وأبو مقبرة كبير وأبو مقبرة صغير ورسم الجيسي وجفيرة غزال ورسم الخميس الغربي ورسم الخميس الشرقي وكيصومة وقيصوم وجب ماضي وصوامع حبوب جب ماضي والزكية وتل المهدوم وشريفة وخرائج دهام وتل القمقوم.

الجيش يستعيد نقاطا جديدة على اتجاه صوران ومحيط معرزاف ويدمر 12 مستودع ذخيرة لتنظيم جبهة النصرة ويقضي على المئات من إرهابييه في ريفي حماة وإدلب

كما استعادت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في ريف حماة الشمالي نقاطاً جديدة على اتجاه صوران ومحيط معرزاف بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات التابعة له بينهم متزعمون من جنسيات أجنبية وعربية.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة واصلت عملياتها العسكرية ضد تنظيم جبهة النصرة في ريف حماة الشمالي واستعادت عددا من النقاط على اتجاه صوران ووسعت نطاق سيطرتها في محيط معرزاف وشمال غرب بلدة قمحانة وصولا إلى سكة القطار جنوب طيبة الإمام”.
ولفت المصدر إلى أن “وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو نفذت سلسلة ضربات مركزة على مقرات وتحركات تنظيم جبهة النصرة الإرهابي والمجموعات التابعة له في عطشان وسكيك والتمانعة وصوران وطيبة الإمام ومعردس والمجدل وقطيش وكفرنبودة بالريف الشمالي”.
وكشف المصدر أن “خسائر إرهابيي (جبهة النصرة) والمجموعات التابعة له خلال الأيام الستة الماضية بريف حماة الشمالي بلغت 2200 قتيل وتدمير 7 مقرات قيادة واستطلاع و15 دبابة و11 عربة مدرعة و107 سيارات 23 منها مزودة برشاشات مختلفة و12 مستودع ذخيرة و17 منصة هاون ومدفع جهنم و 6 راجمات صواريخ”.
وأوضح المصدر أن من بين “القتلى محمد كمال القاسم الملقب أبو ربيع القائد العسكري لما يسمى (جيش إدلب الحر) وعبد الحميد القدح مسؤول التنظيم فيما يسمى (جيش العزة) وعهد احسم القائد العسكري فيما يسمى (هيئة تحرير الشام) ومحمد جهاد قصاب قائد قطاع المدفعية في (هيئة تحرير الشام) وأبو عبيدة التركستاني قائد مجموعات الحزب التركستاني وعدد آخر من المتزعمين من الجنسيات الخليجية والعراقية والمصرية”.
وذكر المصدر أن “غارات سلاح الجو طالت مواقع التنظيمات الإرهابية في الهبيط وتل هواش والجابرية بريف ادلب وأسفرت عن مقتل العديد من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم”.

إحباط محاولة تسلل لإرهابيي “جبهة النصرة” إلى إحدى النقاط العسكرية في القلمون الغربي

إلى ذلك أحبطت وحدة من الجيش العربي السوري بالتعاون مع المقاومة اللبنانية محاولة تسلل مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة إلى إحدى النقاط العسكرية في القلمون الغربي بريف دمشق.
وأفاد مراسل سانا بريف دمشق بأن وحدة من الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية خاضت اشتباكات عنيفة مع إرهابيين من تنظيم جبهة النصرة قبل وصولهم إلى إحدى النقاط العسكرية في جرود فليطة بالقلمون الغربي.
وأشار المراسل إلى أن الاشتباكات انتهت بإحباط محاولة التسلل وإيقاع قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين بينهم متزعم ميداني مؤكدا أنه لا صحة لما تروجه صفحات التنظيمات الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعي عن إحراز الإرهابيين تقدما في المنطقة.

القضاء على مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة بريف حمص الشمالي

كما نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات جديدة على تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته وأوقعت في صفوفهم قتلى ومصابين في ريف حمص الشمالي.
وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش “قضت على أفراد مجموعة إرهابية من تنظيم جبهة النصرة في تل ابو السناسل” نحو 20 كم شمال مدينة حمص.
ولفت المصدر إلى أن العمليات على نقاط تحصن المجموعات الارهابية في منطقة الدبور وقرية جوالك أسفرت عن “إيقاع عدد من الإرهابيين بين قتيل ومصاب” وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.

وحدات من الجيش تقضي على أكثر من 35 ارهابيا من “داعش” في مدينة دير الزور ومحيطها

في دير الزور سقط أكثر من 35 قتيلا بين صفوف تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في عمليات لوحدات من الجيش العربى السوري.
وذكر مصدر عسكري فى تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش نفذت عمليات نوعية على تحركات وتحصينات لتنظيم “داعش” الإرهابي في محيط كل من منطقة المقابر والفوج 137 عند الاطراف الجنوبية الغربية لمدينة دير الزور.
وبين المصدر أن العمليات أسفرت عن “مقتل 35 ارهابيا وتدمير 3 سيارات و4 نقاط محصنة لرشاشات ثقيلة”.
ولفت المصدر العسكري إلى أن الطيران الحربي نفذ ظهر اليوم غارات مكثفة على مقرات وتحركات تنظيم “داعش” الإرهابي في بادية التيم وحويجة صكر وحويجة قاطع وادي الثردة ومزارع منطقة البانوراما وشمال تلة علوش وأحياء الصناعة والعمال والرشدية في مدينة دير الزور ومحيطها.
وأوضح المصدر أن الضربات الجوية أسفرت عن “مقتل وإصابة العديد من إرهابيي التنظيم التكفيري وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم”.
من جهته أفاد مراسل سانا فى دير الزور بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر تجمعات وتحصينات وأوكارا لتنظيم “داعش” الإرهابي في محيط مطار دير الزور الجنوبي والجنوبي الغربي وفي منطقتى المعامل والمكبات على الأطراف الجنوبية من المدينة.
وبين المراسل أن وحدة من الجيش وجهت رمايات مكثفة على تجمع لإرهابيي تنظيم “داعش” في بلدة الجنينة بريف دير الزور الغربى ما أدى إلى مقتل كامل مجموعة إرهابية وتدمير ما بحوزتها من ذخيرة وعتاد حربي.
وقضت وحدات من الجيش أمس الأول على اكثر من 9 ارهابيين من تنظيم “داعش” في محيط منطقة المقابر وعلى مجموعة ارهابية حاولت التسلل باتجاه قطاع التنمية في الجزء الغربي من المدينة.


الاربعاء 29-03-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق