القائمة البريدية
محليات

مخلوف: العمل على دعم الوحدات الإدارية لتقديم الخدمات للمواطنين

دمشق..
أكد وزير الادارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف أن الوزارة تعمل بمنهجية واضحة على تنفيذ برامجها وخططها من قبل مجالس المدن والوحدات الادارية مبينا أن الوزارة تعمل على دعم الوحدات الادارية وزيادة امكانياتها فى ظل الاستهداف الارهابى للبنى التحتية والذى انعكس بالنقص فى الايرادات جراء نقص الجباية.
وأوضح الوزير مخلوف أن تأمين قدرة وكفاءة الوحدات الادارية وزيادة ايراداتها لتقوم بدورها فى تقديم الخدمات للمواطنين يقتضى تركيز البحث عن استثمارات جديدة لهذه الوحدات موءكدا أن الوزارة تمكنت من إعداد عدد من مشاريع القوانين والصكوك التشريعية لتطوير العمل وتقديم الحلول ومعالجة القضايا المتعلقة بمرحلة اعادة الإعمار وازالة الانقاض والسكن العشوائي وغير ذلك.
وأشار الوزير مخلوف إلى أن هناك مشروع قانون لإعادة تكوين الوثيقة العقارية يساعد في تأمين استقرار الملكية لخدمة المواطنين والمساعدة على اعادة الاعمار مبينا أن الوزارة تواصل تنفيذ موازنتها الاستثمارية وأن كل ما طرحه أعضاء المجلس من مطالب وارد في خطة عمل الوزارة.
ولفت وزير الإدارة المحلية الى أنه تتم مواصلة إعادة تأهيل وصيانة الطرق الداخلية والفرعية في المحافظات وأن إعادة تأهيل طريق أثريا خناصر قيد التنفيذ للتكامل مع المشاريع في مدينة حلب التي تحظى باهتمام حكومي كبير حيث تم رصد المبالغ المالية اللازمة لإعادة الإعمار فيها وفقا للأولويات وبداية بتأهيل معالمها وترحيل الانقاض وتأمين المنشآت الخدمية وتأهيل منطقة الشيخ نجار الصناعية لتأمين دوران عجلة الانتاج.
وأكد الوزير مخلوف اهتمام الوزارة بالمناطق الحرفية والصناعية ورصد المبالغ المالية اللازمة لإعادة تشغيلها حيث تم استحداث مناطق جديدة عديدة لدعم قطاع عجلة الانتاج وتحويل مبالغ لإعادة تأهيل المناطق الحرفية والصناعية في حلب كالكلاسة والليرمون.
كما بين الوزير مخلوف أنه تم تزويد مجلس مدينة حلب ب/تركسين/ و/بلدوزرين/ جدد ويجري تباعا توريد آليات خاصة جديدة موضحا في السياق ذاته أن كل المشاريع التي تنفذها الحكومة تقوم بها الشركات الانشائية العامة فقط.
ولفت إلى أن هناك برنامجا لتطوير عمل مديرية المصالح العقارية من خلال الاتمتة وتبسيط الاجراءات وزيادة عدد مراكز خدمة المواطن كما أن هناك لجنة تعمل على توحيد عمل مراكز خدمة المواطن وقال “بدأنا بالفعل بتعميم هذه التجربة والانتشار أفقيا في كل المحافظات”.
وحول مخططات التنظيم العمراني أشار مخلوف إلى أن الوزارة المعنية بالموضوع هي وزارة الإسكان والأشغال العامة ولكن وزارة الإدارة المحلية والبيئة شريكة فيه من خلال وحداتها الإدارية مبينا أن أي مخطط تنظيمي يتم العمل عليه يراعي الاحتياجات المستقبلية والنمو السكاني.
وفيما يتعلق بملف الإغاثة قال الوزير مخلوف ان الوزارة “تواصل عملها على هذا الملف وتتابعه وفقا لآلية مضبوطة برئاسة المحافظين وعضوية المعنيين في الشؤون الاغاثية كما تتابع صرف التعويضات للمواطنين والصناعيين عن الاضرار العامة والخاصة من خلال لجنة تعويض الاضرار في الوزارة”.
وبين الوزير مخلوف اهتمام الوزارة في مجال الاطفاء والكوارث وقال إن “فرق الاطفاء تقوم بعمل كبير بمؤءازرة الجيش العربي السوري وإسعاف المدنيين حيث يتم الاهتمام بهذا القطاع ونعمل على إعادة الهيكلة بين الدفاع المدني والاطفاء”.
وأكد الوزير مخلوف أن قطاع النقل الداخلي في صلب اهتمامات الوزارة لدعمه بحافلات جديدة واصلاح الحافلات المتضررة بفعل الارهاب وقال “نحن في مرحلة إعداد دفاتر الشروط لإبرام عقود لتوريد حافلات نقل جديدة وسيتم توزيعها على المحافظات إلى جانب توزيع القيم اللازمة على كل الشركات التي تحتاج لتأهيل الباصات فيها”.
ولفت الوزير مخلوف إلى أنه تم تشكيل لجان في كل المحافظات لتخطي الصعوبات المتعلقة بإعادة النظر في استثمارات الوحدات الإدارية القديمة والجديدة مبينا أنه تم منح محافظة حمص الموافقة على إزالة الابنية الآيلة إلى السقوط كما تم تشكيل لجنة خاصة لدراسة واقع الكورنيش الشرقي في محافظة طرطوس لتنظيمه بينما نتابع موضوع البروتوكول الموقع مع شركة انترادوس لتطوير مدينة طرطوس القديمة.
وحول ما قيل عن ترهل المجالس المحلية بين الوزير مخلوف أن “كل حالة تصل الى الوزارة تتم معالجتها سواء بتغيير المجلس أو المكتب التنفيذي ونحن مستعدون لتدقيق كل حالة واتخاذ الاجراءات بحق المخالفين والمقصرين” مشيرا إلى أن موضوع الهيئة الرياضية يحتاج لاهتمام “وهناك تجربة ناجحة في محافظة دمشق سنعمل على تعميمها في كل المحافظات”.
وحول تبعية المراكز الثقافية أوضح مخلوف أن هذه المراكز تابعة في شقها الفني لوزارة الثقافة وفي شقها الإداري لوزارة الإدارة المحلية أسوة بمديريات التربية والصحة وغيرها.
كما بين أنه سيتم التدقيق في مسألة العمال الذين تم فصلهم من عملهم في مجلس مدينة الحسكة مشيرا في سياق آخر إلى أنه بالنسبة لتثبيت العاملين في المجالس المحلية فإن الحكومة بدأت خطتها لتثبيت العاملين في الدولة بتثبيت ذوي الشهداء وعقود تشغيل الشباب وهي ماضية في ذلك.
ولفت إلى أن الوزارة تعمل بشكل كبير على حل مشكلة الصرف الصحي في مناطق مصياف وربطها بالخط الرئيسي داخل المخططات التنظيمية مضيفا “لن نتأخر في تنفيذ محطات المعالجة ووصل الخطوط مع بعضها”.
كما أشار وزير الإدارة المحلية والبيئة إلى أنه تم تكليف مديرية المصالح العقارية بضرورة حل مشكلة الشيوع في محافظتي طرطوس واللاذقية.


الثلاثاء 28-03-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق