القائمة البريدية
سياسة

الجعفري: معظم من شارك “جبهة النصرة” في هجومها الإرهابي في حماة وشرق دمشق كان مشاركا في اجتماعات استانا

الجعفري: معظم من شارك “جبهة النصرة” في هجومها الإرهابي في حماة وشرق دمشق كان مشاركا في اجتماعات استانا
جنيف..
قال رئيس وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري السوري في جنيف الدكتور بشار الجعفري “ركزنا في جلسة المحادثات اليوم مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا في مقر الأمم المتحدة بجنيف على موضوع مكافحة الإرهاب وأجرينا تقييما لمساري أستانا وجنيف بناء على طلب المبعوث الأممي”.
وأضاف الجعفري خلال مؤتمر صحفي عقب الجلسة إن “الجولة الخامسة من الحوار السوري بدأت على وقع تصعيد من قبل ارهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات المنضوية تحته وهي ليست المرة الأولى التي يتزامن بها تصعيد الإرهابيين مع أي مبادرة سياسية سواء في جنيف أو أستانا”.
وأكد الجعفري  أن “الهجوم الإرهابي شارك فيه “جبهة النصرة ” وفيلق الرحمن وجيش الإسلام وهذه الفصائل كانت تقاتل الجيش العربي السوري وتتقاتل فيما بينها بما ينسجم مع التعليمات لها من مشغليها.. وجاءت التعليمات من مشغليها للقتال تحت لواء “جبهة النصرة” المصنف إرهابيا من قبل مجلس الأمن”.
وأضاف الجعفري  أن “الهجوم الذي يشن حاليا على ريف حماة يشارك فيه ما يسمى جيش النصر وفيلق الشام وجيش ادلب واحرار الشام بقيادة /جبهة النصرة/ “.
وتابع الجعفري “معظم من شارك “جبهة النصرة” في هجومها الإرهابي في حماة وشرق دمشق كان مشاركا في اجتماعات استانا”.
وأشار الجعفري إلى أنه  أصبح رائجا في هذه الأيام أن كل التنظيمات الإرهابية المرتبطة “بجبهة النصرة” بما فيها جبهة النصرة تغيير اسمها وهذه المسالة لا تخفى على أعين المختصين في دمشق والعواصم المعنية بمكافحة الإرهاب وكذلك مجلس الأمن” مضيفا أن  “انضواء المجموعات الإرهابية تحت لواء “جبهة النصرة” الإرهابي محاولة فاشلة لتغطية إرهابهم وخرقهم اتفاق وقف الأعمال القتالية”.
وقال الجعفري “عندما يقوم إرهابي بالهجوم على مبنى البرلمان البريطاني تستنفر المملكة المتحدة كل أجهزتها لقتله وعندما هاجم إرهابي إحدى المدن الفرنسية تم قتله بـ300 رصاصة لكن عندما يقوم إرهابي بتفجير في قصر العدل بدمشق تتداعى وسائل الإعلام الغربية لتسميته بالجهادي” .
وأكد الجعفري أن “سكان شرق دمشق يتعرضون منذ سنوات للقذائف التي يطلقها الإرهابيون”.. و”الإرهابيون استهدفوا مشفى الزهراوي للتوليد شرق دمشق في شارع فارس الخوري”.
وأضاف الجعفري “طرحنا على المبعوث الأممي مجموعة من الأسئلة لاستيضاح الموقف من الأحداث التي تجري الآن في سورية”.. “وسنبدأ غدا مناقشة سلة مكافحة الإرهاب”.
وأشار الجعفري إلى أن .. “تصريحات بعض مما يسمى “وفد الرياض” وغيرهم المؤيدة للإرهاب في ريف حماة وشرق دمشق تكشف انتماءاتهم” ..”وعندما تسمع تصريحات من مجموعة الرياض يثنون ويعلنون التحالف مع “جبهة النصرة” وما يقوم به من إرهاب..فهم إرهابيون بموجب قرارات مجلس الأمن”.
وقال  الجعفري  إنه “ليس هناك تقسيم للسلات أو تجزئة بل هناك ضرورات عملية لذا سنبدأ غدا بمسالة مكافحة الإرهاب لأن الحدث الأساسي المهيمن على المشهد السوري هو الإرهاب”.
وأكد الجعفري.. أن “هدف كل الاعتداءات الإرهابية التي حدثت هو تقويض المحادثات في أستانا وجنيف ” مضيفا “على كل الحكومات التي تتمتع بالمنطق دعم المسار السياسي في أستانا وجنيف”.
وشدد الجعفري على أنه  “لا يمكن لأحد الادعاء أنه يحارب “داعش” الإرهابي دون التنسيق مع الحكومة السورية أو العراقية” وأن “الادعاء بأن الفصائل التي تعمل بتوجيه من القوات الأمريكية تحارب تنظيم “داعش” هو إدعاء غير صحيح لأن من يحارب /داعش/ هو الجيش العربي السوري بمساعدة الأصدقاء “


الجمعة 24-03-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق