القائمة البريدية
دولي

تيلرسون: سنكثف الضغط العسكري على "داعش" ونقيم "مناطق استقرار" في سورية والعراق

تيلرسون: سنكثف الضغط العسكري على "داعش" ونقيم "مناطق استقرار" في سورية والعراق
واشنطن..
أعلن وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، أن الولايات المتحدة ستكثف ضغطها العسكري على تنظيم "داعش" وستقيم "مناطق استقرار مؤقة" لتمكين اللاجئين والنازحين من العودة إلى بيوتهم.
وقال تيلرسون، في كلمة ألقاها خلال افتتاح أعمال اجتماع أعضاء التحالف الدولي ضد "داعش"، في واشنطن: "ستزيد الولايات المتحدة من ضغطها على تنظيمي داعش والقاعدة وستعمل على إقامة مناطق استقرار مرحلية من خلال الهدن العسكرية لتمكين اللاجئين والنازحين من العودة إلى بيوتهم".
وامتنع تيلرسون عن كشف أي تفاصيل بشأن هذه المبادرة.
وتابع تيلرسون: "سنسهل عودة النازحين إلى المناطق المحررة من داعش وسنعمل مع القادة المحليين في العراق وسوريا من أجل استعادة الاستقرار".
وقال وزير الخارجية الأمريكي، أمام ممثلين عن 68 دولة أعضاء في التحالف، إن "القضاء على  داعش هو أولوية" للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، حيث أسهمت عمليات التحالف الدولي، حسب تيلرسون، في "تحرير 62 بالمئة من الأراضي التي سيطر عليها داعش سابقا في العراق و30 بالمئة من الأراضي التي كانت في قبضته في سوريا، بما في ذلك مدن محورية في كلا البلدين.
وشدد على أن الجهود المبذولة لمحاربة الإرهاب في إطار التحالف أتاحت "تقليص نسبة الأجانب الذين يتوجهون للانضمام لداعش بنسبة 90 بالمئة".
وأعلن تيلرسون أن هدف المرحلة القادمة من محاربة "داعش" يكمن في تدمير التنظيم في منطقة الشرق الأوسط عبر القوة العسكرية، لافتا إلى أن تصفية زعيم "داعش"، أبو بكر البغدادي، ليست إلا "مسألة وقت".
وأعلن تيلرسون أن التحالف الدولي يخطط لتخصيص أكثر من ملياري دولار لتفكيك الألغام في في المناطق المحررة من "داعش" في سوريا والعراق وإعادة إعمارها، لكنه شدد مع ذلك على أنه لن يأخذ على عاتقه مهمة واسعة لإحياء اقتصاد البلدين بعد انتهاء المعارك مع التنظيم الإرهابي.
كما أكد أن التحالف لن يقوم بالعمل على إحداث تكتلات قومية سواء في سوريا والعراق.

وكالات


الاربعاء 22-03-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق