القائمة البريدية
سياسة

«الفيدرالية»: سيادة وتحالف مع الأميركان في آن!

«الفيدرالية»: سيادة وتحالف مع الأميركان في آن!
بيروت..
لا يبتعد «الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطيّة» رياض درار عن موقف عسكر «قسد» في ما يخصّ مركزيّة «المشروع الفيدرالي»، لكنه يستفيض في شرح المسوغات منطلقاً من «ضرورة إعادة التشكيل العميق لعامل الحسم غير المرئي في الملف السوري وهو هيكلية الدولة السورية». ويضيف «ننظر إلى الفيدرالية كوسيلة لإدراك أهمية الحكم اللامركزي الذي يعد نهجا مغايرا للشمولية، وينطلق من فلسفة ديمقراطية تؤمن بأن المركز مهما كانت قدراته لن يكون قادراً على إدارة السلطة والدولة ولا بدّ من دور للمحافظات والمناطق». يؤكد درار أهميّة «التفكير جدياً بتطبيقات اللامركزية عبر منح صلاحيات واسعة للمحافظات أو المناطق المقترحة لإدارة ذاتية في المجالات المدنية، باستثناء النشاطات السيادية التي حتماً ستكون ضمن مسؤوليات الحكومة الاتحادية وهذا ما نعمل عليه استثماراً للانتصارات بتسليم المناطق لأبنائها لإدارتها وفق هذا المنظور». ويرى أن «التصريحات المسكّنة تدل على عدم تفهم لمتطلبات الواقع»، وأن «تطبيق اللامركزية كمرحلة أولى لتطبيق الفدرالية أكثر جدوى من الذهاب الى صناديق الاقتراع بدون ممارسات وطنية ديموقراطية وينبغي أن تتفهم القوى المشاركة في الصراع في سوريا بما فيها النظام أهمية ذلك». ورغم عدم انسجام فكرة السيادة مع فكرة التحالف مع الأميركيين تاريخيّاً، لكنّ درار يؤكد أن «الإدارات الذاتية لا تهدف إلى هدم مؤسسة الدولة وبناء دولة جديدة في مكانها، بل إلى بناء مجتمع جديد أخلاقي وسياسي ومنظم على قاعدة المبادئ الديمقراطية وبمعنى آخر تنظيم المجتمع دون المساس بالحدود السياسية ودون هدم مؤسسات الدولة بالقوة والعنف».

الاخبار


الجمعة 10-03-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق