القائمة البريدية
دولي

أردوغان يبحث الخروج من بيت الطاعة الأطلسي

أنقرة..
أكد فلاديمير أفاتكوف مدير مركز الدراسات الشرقية والعلاقات الدولية والدبلوماسية العامة  أن ملفّ الحرب السورية سيحتل المساحة الاكبر في المحادثات التي ستجمع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان خلال اللقاء الذي سيجمعهم يوم 10 مارس الجاري.
كما أشار فلاديمير أفاتكوف على أن كلا من موسكو وأنقرة ستعملان بجدية لمناقشة مستقبل القوات التركية داخل الأراضي السورية، فى ظل تردد أنباء من داخل الجيش التركي تفيد برغبة أنقرة فى بناء قاعدة عسكرية لها داخل الأراضي السورية، بالتزامن مع تحرك أنقرة فى استغلال الوضع الراهن والعمل على تنفيذ منطقة عازلة داخل الحدود السورية.
كما يتوقع العديد من الخبراء الروس بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الروسي إمكانية بيع موسكو أنظمة الصواريخ الدفاعية من نوع “س-400” إلى تركيا، إلا أن التقدم في هذا الاتجاه قد يبدو مصحوبا ببعض الصعوبات، فمن المعلوم أن آخر مرة توجهت فيها تركيا لتغيير جلد منظومتها الدفاعية، أي خارج منظومات دفاع حلف شمال الأطلسي، كان فى عام 2013م عندما توجهت أنقرة نحو بكين، وأعلنت أن الصين ستكون شريكها في تطوير قدراتها في مجال الدفاع الجوي بعيد المدى، بعد أن فضلت تركيا منظومة الدفاع الصينية على المنظومات الأطلسية كمنظومة باتريوت الأمريكية، ومنظومة أستير 30 الأوروبية.


الاربعاء 08-03-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق