القائمة البريدية
سياسة

وحدات من الجيش السوري تعيد الأمن والاستقرار إلى 19 قرية وبلدة بريف حلب

وحدات من الجيش السوري تعيد الأمن والاستقرار إلى 19 قرية وبلدة بريف حلب
محافظات
واصلت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة بريف حلب الشمالي الشرقي حربها ضد تنظيم “داعش” الإرهابي المدرج على لائحة الإرهاب الدولية موسعة نطاق سيطرتها في المنطقة حيث استعادت اليوم محطتي المياه اللتين تغذيان مدينة حلب شرق الخفسة وأعادت الأمن والاستقرار إلى 19 قرية وبلدة بعد طرد إرهابيي التنظيم التكفيري وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة “استعادت محطتي مياه الشرب الأولى والثانية جنوب شرق ناحية الخفسة اللتين تغذيان مدينة حلب بالريف الشرقي بعد طرد إرهابيي داعش منها وتكبيدهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد”.
وبين المصدر أن وحدات الجيش “وسعت مناطق سيطرتها في محيط ناحية الخفسة وتقدمت بعمق 17 كم وأحكمت سيطرتها على تل قواص الاستراتيجي عند بداية ترعة الري من اتجاه بحيرة الأسد”.
ولفت المصدر العسكري إلى أن وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري “فككت أكثر من 260 عبوة ناسفة زنة الواحدة 50 كغ كان إرهابيو “داعش” أعدوها لتفجير محطتي المياه”.
وبالتوازي أفاد المصدر العسكري بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة واصلت عملياتها في ملاحقة إرهابيي تنظيم “داعش” بالريف الشرقي وأعادت الأمن والاستقرار إلى قرى وبلدات سخنة وعارودة صغيرة وعارودة بيرة وخربة سلامي ورسم الحرمل كبير ورسم الحرمل صغير وحبوبة كبيرة وحبوبة صغيرة ورسم عبود وجفتلك والحامض ومشرفة تل توتون وتل توتون وجب هندي ورسم الأقرع والحرية وبابيري وخربة عكلة وخربة صليب ومدورة وتل أسود وخان الحمر.
وأشار المصدر إلى أن عمليات الجيش أسفرت عن القضاء على أعداد كبيرة من إرهابيي “داعش” بينهم عدد من القناصة وتدمير 5 عربات مفخخة وعدد من منصات الهاون والعربات المزودة برشاشات.

وحدات من الجيش توقع 70 قتيلا ومصابا بين صفوف تنظيمي “جبهة النصرة وداعش” الإرهابيين في ريفي حماة وإدلب
وسقط أكثر من 70 قتيلا ومصابا من إرهابيي تنظيمي “جبهة النصرة” و”داعش” خلال عمليات الجيش العربي السوري المتواصلة لاجتثاث الارهاب التكفيري بريفي حماة وإدلب.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ غارات مكثفة على تجمعات ومحاور تسلل إرهابيي تنظيم “داعش” في قرى البويضة وقليب الثور واللويبدة بريف حماة.
وبين المصدر أن الغارات أسفرت عن “إيقاع أكثر من 40 إرهابيا بين قتيل ومصاب وتدمير 7 آليات إحداها مزودة برشاش من عيار 23 مم”.
وبين المراسل ان عمليات الجيش ضد تجمعات لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي ادت الى مقتل 13 ارهابيا وإصابة أكثر من 15 اخرين وتدمير الية في بلدة كفرزيتا وقرية الصياد مشيرا الى ان وحدات من الجيش قضت بضربات مكثفة على 6 إرهابيين واصابت 7 اخرين في قرية المصاصنة وفي الجهة الشرقية من مدينة مورك.
ولفت مراسل سانا إلى أن وحدة من الجيش قضت على إرهابي من “جبهة النصرة” على الأقل وأصابت آخرين وذلك خلال تدميرها أحد الكهوف التي كانوا يتحصنون فيها في منطقة الأزوار بالتزامن مع تدمير آلية للإرهابيين في مدينة طيبة الأمام بريف حماة الشمالي.
وذكر مراسل سانا ان وحدة من الجيش قضت في عملية نوعية على 5 إرهابيين من تنظيم جبهة النصرة على أطراف مدينة خان شيخون.
وأوقع الطيران الحربي امس الاول 6 ارهابيين بين قتيل ومصاب في غارة جوية على تجمعات لتنظيم جبهة النصرة في محيط تل مرديخ بريف ادلب الجنوبي الشرقي.

القضاء على عدد من إرهابيي “داعش وجبهة النصرة” في الباردة والرستن بريف حمص الشرقي والشمالي
في ريف حمص الشرقي والشمالي نفذت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوى الرديفة عمليات على تجمعات وتحصينات تنظيمي جبهة النصرة و”داعش” المدرجين على لائحة الإرهاب الدولية.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش نفذت رمايات نارية مركزة على مقرات وتحصينات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة في قرية السمعليل في منطقة الحولة وفي الرستن “نحو 20 كم” إلى الشمال من حمص مبينا أن العمليات أسفرت عن القضاء على عدد من إرهابيي “جبهة النصرة” وإصابة آخرين وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.
وتنتشر في عدد من قرى وبلدات ريف حمص الشمالي مجموعات إرهابية ينضوي معظمها تحت زعامة تنظيم جبهة النصرة تعتدى على أحياء مدينة حمص والقرى الآمنة بالقذائف والرصاص وذلك في محاولة يائسة من التنظيمات الإرهابية لتعكير صفو الحياة الآمنة التي تعيشها تلك الأحياء والنيل من صمود الأهالي ودعمهم للجيش العربي السوري والتفافهم حول انتصاراته ضد الإرهاب.
وفي الريف الشرقي ذكر المصدر العسكري أن وحدات من الجيش استهدفت تجمعات وتحصينات إرهابيي “داعش” في قرية أبو جريص وفي منطقة الباردة بضربات مركزة ما أسفر عن القضاء على عدد من إرهابيي التنظيم التكفيري وإصابة آخرين وتدمير أسلحتهم.
وتنفذ وحدات من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة مدعومة بالطيران الحربي عملية عسكرية منذ مطلع العام الجاري ضد تنظيم “داعش” في الريف الشرقي لحمص أسفرت حتى الآن عن استعادة السيطرة على عشرات التلال الاستراتيجية وإعادة الأمن والاستقرار إلى مدينة تدمر والمناطق الحاكمة المحيطة.

وحدات من الجيش تستعيد كتلا جديدة من الأبنية في درعا البلد وتدمر تحصينات لإرهابيي “جبهة النصرة” في درعا وريفها الشمالي
ونفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات على تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة المدعوم من كيان العدو الإسرائيلي في مدينة درعا وريفها وكبدتهم خسائر في الأفراد والعتاد.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش اشتبكت بقوة مع مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم جبهة النصرة استعادت خلالها “السيطرة على عدد من كتل الأبنية في منطقة درعا البلد بعد القضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم”.
وأشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش “نفذت رمايات دقيقة على نقاط تحصين وبؤر الإرهابيين جنوب مدرسة اليرموك وشمال شرق مبنى البريد ومحيط دوار المصري أسفرت عن القضاء على عدد منهم وتدمير تحصيناتهم”.
وفي الريف الشمالي لدرعا لفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش “قضت على عدد من الإرهابيين ودمرت لهم تحصينات وأسلحة في رمايات مركزة على تجمعاتهم وأوكارهم في تل مطوق الصغير في محيط مدينة إنخل وإلى الشرق من مدينة إزرع”.
ولاحقا أفاد المصدر العسكري بأن وحدة من الجيش قضت على عدد من إرهابيي “جبهة النصرة” جنوب غرب مخيم النازحين وشرق مدرسة طلحة بن الزبير في درعا البلد بالتوازي مع استهداف تجمعاتهم على الطريق الواصل بين بلدتي أم الميادن والنعيمة في الريف الشرقي والقضاء على 7 إرهابيين وإصابة آخرين وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.
وقضت وحدات من الجيش أمس على عدد من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة ودمرت لهم أسلحة وذخائر في أحياء درعا البلد ومخيم النازحين وحيي الكرك والعباسية وشمال غرب جامع بلال الحبشي بمدينة درعا.
وأحبطت وحدات الجيش سلسلة هجمات لمجموعات ارهابية منضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” على عدد من المحاور والنقاط العسكرية في درعا البلد خلال الشهر الماضي ودمرت لهم عشرات الآليات والمفخخات ومرابض الهاون وراجمات الصواريخ.


الاربعاء 08-03-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق