القائمة البريدية
سياسة

قيادات "داعش" تترك الموصل وتهرب باتجاه الرقة وتحرق مقراتها

بغداد..
ذكرت وسائل إعلام عراقية من مصادر داخل مدينة الموصل بأن أوامرا صدرت لقادة ما يسمى بـ"جيش الخلافة" التابع لـ"داعش" تأمرهم بالانسحاب فوراً إلى مدينة الرقة، مبينة أن الأوامر صدرت من قبل القيادة العسكرية في الرقة إلى ما تبقى من القيادات في محافظة نينوى بالانسحاب وجمع عناصرهم وإخلاء وحرق مقراتهم بالسرعة الممكنة.
عن هذا الموضوع يقول الخبير العسكري الدكتور أحمد الشريفي لوكالة "سبوتنيك" " إن عناصر "داعش" الموجودة في الساحل الأيمن من الموصل محاصرة، ولكن يوجد بعض عناصر التنظيم خارج الرقعة الجغرافية التي تم فيها الأخذ بمبدأ العزل والتطويق، وقرار "داعش"  الانسحاب إلى مدينة الرقة السورية يشمل جيوب التنظيم التي كانت تقوم بالتعرض للقوات العراقية من أجل كسر الحصار عن التنظيم في الساحل الأيمن. وهذا يعني أن التنظيم بشكل أو بآخر يطالب عناصره بمغادرة مسرح العمليات العسكري العراقي، وهذا لا يعني زوال التهديد وإنما انطلاق مرحلة جديدة تهدد الأمن عبر تحريك التنظيم لخلاياه النائمة".
وأضاف الشريفي "بعد أن أدرك التنظيم أن العزل والتطويق سيتم في الساحل الأيمن، فهم أن قتاله في هذا الساحل سيكون انتحاريا، لذا فإن القيادات المهمة غادرت مسرح العمليات العسكرية وأبقوا المقاتلين بقيادات ميدانية، وهذه الأخيرة ذاهبة إما للاستسلام أو للقتل، والكثير منها تم قتله، فالذين طلب منهم المغادرة هم القادة البعيدين عن مسرح العمليات العسكرية"


الثلاثاء 07-03-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق