القائمة البريدية
سياسة

الخارجية الروسية: هكذا بحثت الدول الغربية عن إفشال للحل السياسي في سورية

الخارجية الروسية: هكذا بحثت الدول الغربية عن إفشال للحل السياسي في سورية
موسكو..
أكد مدير إدارة عدم الانتشار والرقابة على الأسلحة، التابعة لوزارة الخارجية الروسية، ميخائيل أوليانوف، أن موسكو تعتبر الوضع المحيط بالتصويت، على قرار مجلس الأمن في الأمم المتحدة، بشأن الأسلحة الكيميائية في سوريا، وضعاً استفزازياً.
وقال أوليانوف لوكالة "سبوتنيك"، اليوم: "كل هذا العمل للتصويت في مجلس الأمن حمل معه في الواقع استفزازاً صريحاً. ويكفي أن نقول أن مشروع القرار، لفرض عقوبات ضد عدد من الأفراد والكيانات السورية، تم الحديث عنه في بداية كانون الأول/ديسمبر، ولكن واضعيه الغربيين، استنكفوا عن طرحه على المجلس حينها. ليقوموا بذلك في بداية شباط/فبراير الماضي. أي في الوقت الذي استؤنفت فيه بالذات مفاوضات جنيف حول التسوية السلمية في سوريا".
وأشار أوليانوف إلى أننا لفتنا انتباه زملائنا الغربيين إلى حقيقة مفادها، أن مثل هذه الخطوة، قد تؤثر سلباً على عملية البحث عن حلول سياسية للأزمة السورية. وتم تجاهل مخاوفنا تماماً. أي أن الحديث تم بخطة مدركة أبعادها وعواقبها السياسية التي لم يهتم لها المبادرون لطرح ذلك المشروع"


الثلاثاء 07-03-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق