القائمة البريدية
محليات

وزير الزراعة : منح القروض الزراعية يتم دون أي تعقيدات

دمشق..
أوضح وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري أن منح القروض الزراعية يتم دون أي تعقيدات في حال تأمين الوثائق المطلوبة للمصرف الزراعي مبينا أن أي مؤسسة مالية تمنح القروض تعمل على تأمين استردادها من خلال الاجراءات القانونية.
وأكد الوزير القادري أن الوزارة تعمل مع عدد من الجهات المعنية على تسويق عدد من المنتجات الزراعية غير الاستراتيجية نظرا لأهميتها وانعكاس ذلك إيجابا على واقع الفلاحين المعيشي.
ولفت الوزير القادري إلى أن مؤسسة الاعلاف تعاقدت لشراء كمية من الشعير والذرة الصفراء وكسبة الصويا وستوزعها على مربي الثروة الحيوانية خلال الفترة القادمة مبينا أن تمديد الدورة العلفية يتم بناء على طلب موجه من اتحاد الفلاحين للوزارة يتضمن المبررات حيث يتمثل هدف الوزارة بتسليم كل جمعية فلاحية استحقاقاتها وتوزيعها على أعضائها والمربين.
وبشأن تعويض المزارعين المتضررين من الحرائق التي طالت اشجار الزيتون في منطقة القرداحة بين المهندس القادري أن الوزارة تسعى مع منظمة الاغذية والزراعة “الفاو” لتأمين الغراس بشكل مجاني وتوزيعها على هؤلاء الفلاحين.
وحول ضرورة تأمين مادة المازوت للفلاحين أشار إلى أن الفترة الماضية شهدت صعوبة في تأمين هذه المادة كاشفا عن وجود إجراءات لحل هذه المشكلة التي سيتم تجاوزها تدريجيا من خلال المتابعة مع وزارة النفط لتأمين احتياجات القطاع الزراعي.
وأوضح وزير الزراعة أن كميات كبيرة من مادة سماد اليوريا ستصل إلى سورية قريبا ليصار الى توزيعها على الفلاحين بشكل مباشر عن طريق المصرف الزراعي لافتا إلى سعي الوزارة لتأمين كل متطلبات المزارعين في منطقة السفيرة بريف حلب حسب الامكانيات المتاحة.
ونوه القادري بأهمية تطوير الثروة السمكية وتشجيع تربيتها منزليا عبر تدريب عدد من الفنيين على ذلك وتأمين التجهيزات لها مبينا أنه تم منع صيادي الاسماك من الصيد الجائر لفترة ويجري العمل على وضع دراسة علمية للحفاظ على الثروة السمكية وتأمين مصدر رزق للصيادين ولعائلاتهم.
وأوضح أن الوزارة شجعت على زراعة التبغ حيث تم تأمين المساحات والمشاتل لها في عدد من المحافظات مشيرا إلى ان إعلان المؤءسسة العامة للتبغ عن لائحتها للأسعار الجديدة لأصناف التبوغ التي ستشتريها من المزارعين خلال الموسم القادم 2017-2018 تشجيع لهم على زراعة التبغ.
وبشأن قرارات التثبيت بين المهندس القادري أنه تم عرض الموضوع على رئاسة مجلس الوزراء وتمت إحالته إلى لجنة الموارد البشرية التي احالته إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لتحويل عقودهم إلى عقود سنوية لافتا إلى أن مسابقة الاطباء البيطريين أعلنت في مديريات الزراعة حسب الشواغر المتوفرة حيث حاولت الوزارة تعديل الملاك العددي وخاصة للأطباء البيطريين ولكنها لم توفق في ذلك.
وأكد وزير الزراعة أن لجنة تحديد سعر القطن ستعلن عن سعره في وقت مبكر قبل موعد زراعته ليكون عاملا ايجابيا يساعد الفلاحين على الزراعة مشيرا إلى أن مديرية الصحة الحيوانية في الوزارة تقوم دائما بعمليات المسح الوبائي على كل انوع الثروة الحيوانية وتتواصل مع منظمة الصحة الحيوانية الدولية بشأن ذلك مشددا على أن كامل الاحتياجات من اللقاحات متوفرة للعام الحالي.
وأوضح القادرى أن الوزارة ستتواصل مع وزارة النفط بشأن ما إذا كانت هناك كميات منتجة من الفحم يمكن توزيعها على المداجن المرخصة مشيرا في سياق آخر إلى أن من أولويات الوزارة الاهتمام بالزراعات الاستراتيجية ومنه محصول البطاطا.
وفي تصريح للصحفيين بين وزير الزراعة والإصلاح الزراعي أنه قدم أمام المجلس عرضا لواقع القطاع الزراعي والحيواني وخطة الوزارة في تطوير عملها وسعيها لتأمين مستلزمات الانتاج وتقديم الخدمات للفلاحين.
وأشار القادري إلى الدعم الحكومي للقطاع الزراعي من خلال مضاعفة الاعتمادات للخطة الاستثمارية الى جانب رصد اعتمادات اضافية لمنشأة فديو بمنطقة ريف اللاذقية لاعادة تاهيلها وتنفيذ معمل الالبان في هذه المنطقة وتامين الاعتمادات لتطوير منشأة الدواجن في حماة وزيادة اعتمادات مديرية زراعة اللاذقية وإقامة عدد من الصالات تكون منفذا لبيع منتجات المرأة الريفية بما يؤمن مصادر دخل جديدة للأسر.
وأشار الوزير القادري إلى أن الوزارة تعمل على تطوير قطاع المباقر وتأمين عدد من البكاكير واستيرادها لاستبدال القطيع الموجود في المؤسسة العامة للمباقر حيث سيتم بيع مواليد هذه البكاكير إلى مربي الثروة الحيوانية مبينا أنه تم التعاقد على 1600 بكيرة سيتم توريدها خلال الشهرين القادمين والتعاقد على كميات مماثلة خلال الشهرين القادمين.
وبخصوص قطاع الدواجن قال القادري إن الدعم الحكومي لهذا القطاع متواصل من خلال تاهيل منشاة زاهد بطرطوس وتطوير وزيادة انتاجيتها من 19 مليون بيضة سنويا إلى 50 مليون بيضة وتأمين بعض التجهيزات الأخرى لمنشاة دواجن صيدنايا وحمص.
ولفت القادري إلى أن المؤسسة العامة للأعلاف تعمل على استيراد كمية من الأعلاف لتتمكن من توزيع المقننات العلفية على مربي الثروة الحيوانية مؤكدا أن الوزارة تعمل على التخفيف من الاثار السلبية للظروف الاستثنائية على القطاع الزراعي وعلى الفلاحين والثروة الحيوانية.
وأوضح الوزير القادري أنه “تم تنفيذ دراسة لمعرفة الصعوبات التي تواجه صغار مربي الدواجن من القطاع الخاص من كل المحافظات والتي تعترض سير العملية الانتاجية لمشاريعهم لعرضها على اللجنة الاقتصادية الحكومية التي كلفت لجنة لمتابعة عمل هذا القطاع وتامين كل المتطلبات لاستمرار العملية الانتاجية لهؤلاء المربين وايجاد الحلول لهم” مؤكدا أن هذه المقترحات هي عبارة عن حلول انية سريعة لمساعدة هؤلاء المربين وتقديم حلول طويلة الامد لهم لتشجيع النشاط الزراعي العام.


الاثنين 06-03-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق