القائمة البريدية
اقتصاد

7 آبار تعرضت للتفجير في حقل حيان 5 منها مشتعلة

7 آبار تعرضت للتفجير في حقل حيان 5 منها مشتعلة
دمشق..
أكد مصدر مسؤول في وزارة النفط والثروة المعدنية لـ«الوطن» أن التقديرات الأولية وإعادة التأهيل الأولي لحقل حيان تحتاج إلى وقت وتكاليف مادية كبيرة نتيجة الحجم الكبير من الأضرار، ولكن يبقى التحدي الكبير مرتبطاً بمعالجة حرائق الآبار التي قام تنظيم داعش الإرهابي بتفجيرها، حيث تشكل السيطرة على هذه الحرائق مشكلة أساسية، فمن المتعارف عليه عالمياً أن إخماد حرائق آبار النفط أو الغاز المشتعلة يحتاج إلى أيام ويمتد إلى أشهر وذلك حسب درجة الخطورة في البئر المشتعل وحجم الأضرار فيه، لافتاً إلى أنه بعد دخول الفرق الفنية لوزارة النفط تم الكشف على 7 آبار تم تفجيرها من تنظيم داعش الإرهابي، منها 5 آبار ما زالت مشتعلة وبئران يتسرب منهما الغاز، لافتاً إلى أنه تم تشكيل طواقم فنية مختصة بدأت العمل بتأمين المعدات وسيتم المباشرة بأول بئر.
وأوضح أنه لا يمكن إعطاء أرقام أولية لحجم الأضرار في حقل حيان للغاز وذلك نتيجة التهدمات في الأبنية وسقوط الركام فوق المعدات والتجهيزات الفنية وتضررها، وقد بدأت الورش الفنية بعمليات إزالة الركام لمعاينة حجم الأضرار في التجهيزات، ولكن تبقى الأولوية لإخماد حرائق الآبار.
وبين أن الوزارة وضعت خطة من ثلاث مراحل تبدأ بخطط إسعافية تتم من خلالها إعادة تشغيل الآبار التي لم تتعرض للتفجير وعددها قليل، وربطها بمحطات أخرى وتشغيلها وهذا الأمر يحتاج إلى حوالى الشهر، ومن ثم سيتم العمل على خطة متوسطة المدى وخطة طويلة المدى حسب حجم التخريب، وتوفر الإمكانيات لتأمين بدائل للمعدات والتجهيزات التي تعرضت للتخريب، لأن بعض التجهيزات هو من مصادر غربية ومشمول بالعقوبات الغربية والمقاطعة ولذلك سيكون هناك صعوبة في تأمينه، ولذلك يبدو واضحاً أن المجموعات الإرهابية قامت بعمل تخريبي ممنهج استهدف التجهيزات والنقاط التي تشكل أكبر ضرر وتحتاج إلى وقت طويل في الإصلاح، مشيراً إلى إمكانية التعاون مع الدول الصديقة عند الضرورة لتأمين هذه المعدات والاستفادة من خبرة هذه الدول.


الاثنين 27-02-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق