القائمة البريدية
ثقافة وفنون

كورال الحجرة وجوقة قوس قزح يقدمان أغاني تراثية عربية وعالمية

دمشق..
رغم اختلاف البرنامج المقدم في الأمسية الموسيقية لكل من كورال الحجرة التابع للمعهد العالي للموسيقا وجوقة قوس قزح إلا أن كلا البرنامجين قدما باقة مختلفة ومتنوعة بهدف تغطية أنماط مختلفة ومتنوعة على خشبة مسرح الدراما في دمشق.
وقدم كورال الحجرة بقيادة المايسترو ميساك باغبودريان في ثاني أيام ملتقى “جوقات سورية” الذي تقيمه الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة والفنون بمشاركة جوقات وكورالات من دمشق والمحافظات أعمالا من التراث العالمي حيث تألفت من 11 أغنية غجرية للمؤلف الألماني “يوهنس برامز” أما المقطوعة الأرجنتينية فكانت “ليبرتانغو” للمؤلف “استور بيلازولا” في حين غنى الكورال مجموعة من أعمال الأخوين رحباني “في قهوة عالمفرق” و”نحن والقمر جيران” و”الهوا” و”الإيمان”.
في حين اتسم برنامج جوقة قوس قزح بقيادة المايسترو حسام الدين بريمو بتنوع لغاته بين الآرامية والصينية والهنغارية والفارسية واللاتينية إضافة إلى اللغة العربية موزعة على 8 أغاني وهي “طالعة من بيت أبوها” تأليف ناظم نعيم و”الرعيان” للمؤلف “هاي مو” و”رقصة الدانا” للمؤلف “باردوس لوجوس” و”سماعي نهوند” تأليف عدنان فتح الله و”تعال ننثر الورود” إضافة إلى أغنيتي “فوق النا خل” و”بالي معاك” من التراث و”نار” للأخوين رحباني.
وقال المايسترو باغبودريان في تصريح لـ سانا.. إن كورال الحجرة هو الوحيد في سورية الذي يقدم الموسيقا الكلاسيكية والتراثية من التراث العالمي المكتوب للكورال لافتا إلى أن الكورال يضم مجموعة من المغنين المحترفين والموسيقيين الذين يمتلكون خبرة في تقديم هكذا أعمال.
وأوضح المايسترو باغبودريان أن الكورال يعمل بأسلوب جماعي ولديه برنامج دوري يهدف إلى نشر ثقافة الغناء الجماعي وأشكاله المتنوعة بين الكلاسيك والموسيقا العربية الموزعة إلى 4 أصوات إضافة إلى عمله بشكل مستمر لتقديم تجارب جديدة.
من جهته أعرب المايسترو بريمو عن سعادته للمشاركة بالملتقى وقال.. “بدأنا منذ 18 عاما بإحياء فن الغناء الجماعي بهدف زيادة عدد ممارسي هذا الفن في سورية وتكريس حضورهم ليعم هذا الفن الجميل أكثر ولتشجيع المواطن السوري للإصغاء له”.
واعتبر بريمو أن ممارسة فن الغناء الجماعي لها الكثير من الآثار الإيجابية على الإنسان ومنها تعزيز حب المشاركة لافتا إلى أنه تم توزيع برنامج حفلة اليوم بأسلوب جديد بهدف التقريب بين اللحن الأساسي وذوق المستمع.
وكان لقائد الفرقة السورية الوطنية للموسيقى العربية المايسترو عدنان فتح الله مشاركة مع جوقة قوس قزح من خلال تقديم مقطوعة موسيقية “سماعي نهوند” من تأليفه وتوزيعه وكلمات بريمو وعن ذلك قال.. إن “المقطوعة هي عبارة عن رؤية جديدة ضمن قوالب الموسيقى العربية يؤديها كورال بأربعة أصوات وهذه المرة الأولى التي تقدم بهذه الطريقة مع جوقة قوس قزح”.
وأكد فتح الله أهمية الملتقى كونه أتاح الفرصة للتعرف على جوقات من باقي المحافظات التي تقدم شيئا مختلفا وتجربة غنية موضحا أن الكورال يتيح العمل بنمط موسيقي يندرج تحت مسمى الغناء الجماعي وله تأثير فني وإنساني وتربوي وتحديدا لشريحة الأطفال حيث يعلمهم التعامل كفريق واحد مع أقرانهم.
وتأسس كورال الحجرة التابع للمعهد العالي للموسيقا عام 2001 بإشراف الموسيقيين صلحي الوادي وفيكتور بابينكو ويتألف من طلاب وخريجي المعهد باختصاصات مختلفة من مغني أوبرا وعازفي آلات مختلفة ليكون نواة أول فرقة كورالية محترفة في سورية وقدم الكورال الذي يقوده المايسترو باغبودريان
العديد من الحفلات في المحافظات إضافة إلى حفلات في لبنان والأردن والإمارات وأرمينيا والجزائر وشارك مؤخرا في مهرجان دمشق لآلة الاورغن.
وتؤدي جوقة قوس قزح التي تأسست عام 1999 ويقودها المايسترو حسام الدين بريمو أعمالا متنوعة من عصور مختلفة وبلغات عدة تقارب 20 لغة تجمع بينها بأسلوب فريد وشاركت إلى الآن بنحو 90 حفلا في كل من سورية ولبنان والأردن والإمارات.

سانا - رشا محفوض


الاثنين 27-02-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق