القائمة البريدية
سياسة

روسيا ستقدم أدلة للأمم المتحدة عن عمليات التعذيب التي ارتكبها الإرهابيون في سورية

موسكو..
أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، بأن لدى موسكو، بيانات عن عدد كبير من عمليات القتل والتعذيب التي ارتكبها الإرهابيون في سوريا، وكذلك معلومات عن تلغيم المرافق الاجتماعية، في المستقبل القريب سوف يتم تقديمها للأمم المتحدة.
وقالت زاخاروفا، في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء: "اعتبارا من 7 شباط 2017 ، قد تم في حلب فحص نحو ثلاثة آلاف هكتار وتطهير 4253 مبنى، بما في ذلك 248 المرافق الاجتماعية، وذلك من قبل المتخصصين من مركز مكافحة الألغام الدولي التابع للقوات المسلحة الروسية.
نحن نتحدث عن المدارس والمستشفيات والمساجد ومحطات المياه ومحطات الكهرباء وغيرها من المرافق حيث تم تفكيك أكثر من 35 ألف عبوة ناسفة، وأكثر من 20 ألف عبوة ناسفة صناعة يدوية.
في المستقبل القريب، سوف تحال جميع هذه المعلومات إلى مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان وللجنة بشأن التحقيق في سوريا".
كما أشارت زاخاروفا، إلى أن روسيا، أكدت مرارا لشركائها الغربيين، بما في ذلك في الساحات الدولية، بأن أولئك الذين "كانوا ممسكين حتى وقت قريب بشرقي حلب — هذه ليست المعارضة المعتدلة، ومعظمهم من الإرهابيين والمقاتلين.
وأضافت زاخاروفا، أنه وبعد تحرير الجزء الشرقي من مدينة حلب من المجموعات الإرهابية، تم العثور في مقرات تواجد قيادات المسلحين على مقابر لجنود الجيش السوري وقوات الدفاع الشعبي والمدنيين وبدت على الجثث آثار التعذيب وسوء معاملة.


الاربعاء 22-02-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق