القائمة البريدية
محليات

الاجهزة الطبية بمشفى صلخد انتهى عمرها الزمني دون ان تعمل

السويداء..
رغم مضي أشهر قليلة على وصوله إلى المشفى الوطني بعد نقله من الهيئة العامة لمشفى صلخد إلا أن جهاز التخطيط العصبي ونظرا لإبقائه سنوات وسنوات دون استثمار وتشغيل في مشفى صلخد تبين أن العمر الخدمي للجهاز قد شارف على الانتهاء دون تشغيله أصلا كما تبين بعد ما قام فريق الصيانة في مديرية صحة السويداء بأعمال الصيانة والإصلاح انتهاء العمر الزمني لبعض القطع فيه ما توجب بدء البحث عن قطع تبديل أخرى.
ولو عدنا بالبحث والتدقيق حول الأجهزة الطبية في الهيئة العامة لمشفى صلخد لتبين أن عدداً منها لا يعمل لعدم وجود كادر مختص ضمن المشفى من الأطباء لاستثمار تلك التجهيزات وأهمها جهاز التشريح المرضي وليبقى عمل المشفى مقتصراً في حالات كثيرة على استقبال الحالات الإسعافية وتحويل المرضى إلى المشفى الوطني في السويداء ما جعل من مشفى صلخد نقطة عبور للمرضى وخاصة مع ما يعانيه المشفى من نقص الأطباء وقلّة في الكادر الفني ليبقى لب الإشكالية في عدم وجود آلية عمل صحيحة لاستثمار تجهيزات المشفى. ما يدعو إلى إعادة النظر في تسمية مشفى صلخد بالهيئة العامة وفصلها عن مديرية الصحة لأن زوال صفة الهيئة بمرسوم كما جرى تسميتها بمرسوم يضمن الاستثمار الأمثل لتجهيزات ومعدات المشفى الطبية التي تساوي مئات الملايين والتي يفتقد المشفى الوطني لها رغم الضغط الكبير الذي يشهده المشفى والذي تتجاوز فيه نسبة الإشغال في كثير من الأشهر 140% إضافة إلى أن رفع صفة الهيئة يضمن تدخل مديرية الصحة برفد المشفى بأطباء من جميع الاختصاصات عن طريق العقود.

الوطن


الاثنين 13-02-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق