القائمة البريدية
رأي

خطوات في المراجعة الشاملة (1) .. بقلم : بنت الأرض

خطوات في المراجعة الشاملة (1)  .. بقلم :  بنت الأرض
مع تراجع حدّة الأحداث التدميرية لـ«الربيع العربي»، وبداية تفهّمٍ لحقيقة مخططاته التي استهدفت تدمير القوى والدول الفاعلة في أمننا، وإعادة مختلف مناحي الحياة في العديد من بلداننا العربية عقوداً إلى الخلف، لا بدّ من وِقفة تحليلية أستهلّها اليوم آملةً أن أُتابع التركيز عليها كلّما سنحت الفرصة ذلك.
إن أكبر خسارة في أوقات الحروب عامّة هي خسارة الأجيال، إذ إن أولى ضحايا الزمن المضطرب دائماً تكون الطفولة والشباب. ولذلك ظهرت دراسات عدّة في العالم تنبّه إلى أن أهم ما يجب الانتباه إليه في الأوقات الصعبة هو التعليم. ففي الوقت الذي تنشغل أجهزة الدولة والمجتمع برمّته في محاربة الخطر الداهم للوجود العربي، فإن خطراً آخر لا يقلّ كارثية يتسلّل إلى كلّ بيت عربي، من دون أن يحمل سلاحاً أو يسفكَ دماً. وهذا الخطر يتمثّل في الآثار التي تركتها الحروب والصراعات في نفوس وعقول وتفكير ومستقبل الأجيال الصاعدة.
في حزيران عام 2011، زارني مسؤول نيكاراغواتي سابق، وفي ذلك الوقت كان الكثيرون يتوقعون انتهاء الأزمة في سورية قبل عيد رمضان أو عيد الأضحى، وقال لي هذه الحرب على سورية قد تستمرّ سنوات، وأرجو أن أفيدكم من تجربتنا بألا تستدعوا المعلمين والأساتذة للخدمة في الجيش لأنكم بعد عشر سنوات من هذه الحرب ستجدون أنكم فقدتم جيلاً كاملاً، وسيكون من الصعب عليكم إعادة بناء الإنسان، وهذا هو أكبر تحدٍّ واجهنا نحن في نيكاراغوا. واليوم، وبعد ستّ سنوات على اندلاع هذه الحرب الإرهابية الظالمة التي شنّتها قوى البغي والعدوان والخيانة، نجد أن الأطفال والشباب هم الذين دفعوا الثمن الباهظ، وهذا يعني أن مستقبل البلاد يواجه التحدّي الأهمّ المتمثّل في هذه الشريحة العمرية، والتي بعد سنوات قليلة ستكون الشريحة الأساسية التي تمثّل عصب الحياة في الاقتصاد والسياسة والثقافة وكلّ مجالات الحياة.
في الوقت الذي تنخرط به القوى العسكرية في محاربة إرهاب مموّل وموجّه من دول إرهابية استعمارية وعربية خائنة لأمتها، لا بدّ من الانتباه إلى أن معركة أخرى لا تقلّ أهمية أبداً في حياة البلاد المستقبلية كان يجب أن تبدأ البارحة، وهي معركة بناء الإنسان. ولا شكّ أن التعليم هو من أولى أولويات هذه المعركة وشروط نجاحها. وإذا ما ألقينا نظرة على واقع الشباب في معظم بلداننا العربية، وواقع خريجي المدارس والجامعات، نجدُ أن المستوى التعليمي لهؤلاء لم يعدْ يقارب في جودته وتحصيله المستوى الذي كنّا نعرفه ونعيشه قبل عقود قليلة. والجميع يتحدّث عن هذا، ويشكو الضعف الهائل في مستوى الخريجين، والذي طبعاً ينعكس في الحلقة الأخرى على مستوى التعليم منذ مستوياته الأولى إلى أن تكتمل الحلقة المفرغة، ويصبح الناتج الجامعي الضعيف ينعكس ضعفاً أكبر على الناتج التعليمي في الحلقات الدراسية الأولى. ناهيك عن انعكاس هذا الناتج على دوائر العمل الصناعية والزراعية والحرفية والثقافية، إلى أن يصبح هذا المنتج الجامعي كالريح التي تأخذ كلّ شيء في طريقها، أو كاللون الذي يصبغ كلّ الأشياء في البلاد بلونه، ما المطلوب إذاً؟
المطلوب هو ألا تنتظر بلداننا حالة الاستقرار كي تبدأ بتفكير جدّي حول بناء الإنسان، بل أن تعتبر المعركة التعليمية جزءاً لا يتجزّأ من المعركة العسكرية، وأن نضع الخطط المدروسة أولاً لوقف نزيف هجرة الشباب، وتوفير مجالات العمل والحياة لهم، وثانياً لإعادة التفكير العميق والجذري بالمناهج وأساليب التعليم وقوانينه، والأهمّ من ذلك براتب المعلم والأستاذ وشروط حياته والظروف التي تحيط به، والعمل على تحسينها كي يتمكّن من تكريس كلّ طاقته لبناء الجيل، وليس للحصول على لقمة العيش وإعالة أسرته. وفي بعض الأحيان، وفي بعض المواضيع قد لا تتمكن الكوادر المحلية من وضع خطة إنقاذ سريعة تستفيد من آخر منتجات العلم والبحث العلمي في البلدان المتقدّمة، وهنا لا ضير أبداً من الاستعانة بخبرات ساهمت في إعادة النظر بنظم تعليمية في بلدان عاشت تجارب مماثلة لبلداننا، ومن ثمّ تفوّقت على الظروف وأبدعت؛ كاليابان على سبيل المثال لا الحصر.
بعيداً عن الكتابة الرسمية، وفي حلقات مجتمعية، كلّنا نلاحظ انقلاباً في عادات وحياة هذا الجيل، جيل شباب الحرب، إذ أخذت المقاهي تنتشر في كلّ مكان، وأصبح روّادها من أبناء وبنات العشرينيات يمكثون لساعات ويدخنون النرجيلة. أما الشباب الطموح، الذي يريد أن يدرس ويبني، فهو إمّا على أبواب السفارات بحثاً عن فيزا، وإما في البحث عن طريقة ما توصله إلى مدرسة أو جامعة في بلد ما. أما المكتبات والمراكز الثقافية، فهي خاوية، والكتاب العربيّ في أسوأ أحواله نشراً وانتشاراً، وذلك لأن القراءة اليوم بين الشباب العربيّ تعتبر من العادات النادرة.
من القادر على تصحيح مسار جيل كامل سوى نظام تعليمي، يدرس كلّ هذه الظواهر، ويضع الحلول الإستراتيجية لها مستعيناً بآخر ما توصّل إليه العلم في دول أخرى كي لا تلي حقبة الحرب حقبة عصيبة أخرى، تعاني خلالها بلداننا انعدام الكوادر، والافتقار إلى الحلقة المنتجة، والبقاء في حلقة مفرغة يصعب كسرها، والخروج منها؟
قد يبدو هذا للبعض سابقاً لأوانه، ولكنه بالحقيقة ضرورة ملحّة، اليوم وليس غداً، لا بدّ أن تواكب كلّ الخطوات المهمة التي تُتّخذ من أجل تحرير الأرض والإنسان.

الوطن


الاثنين 13-02-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق