القائمة البريدية
سياسة

"العليا للمفاوضات" تجاوزت عمرها الافتراضي .. ميليشيات أستانا تطالب بحصة النصف لوفد جنيف

دمشق..
كشف مصدر مطلع على كواليس اجتماعات المعارضة التي عقدت الجمعة في أنقرة بمشاركة «العليا للمفاوضات» والميليشيات التي شاركت في اجتماع أستانا، أن الميليشيات أصرّت خلال الاجتماعات على توسيع تمثيلها في وفد جنيف، وألا يكون أقل من نسبة النصف من أجل تجاوز النقطة الخلافية التي بقيت عالقة بين الطرفين منذ مؤتمر الرياض للمعارضة نهاية عام 2015.
وذكر المصدر لـ«الوطن» أن هذا المطلب أثار استياء وغضب المنسق العام لـ«العليا للمفاوضات» رياض حجاب، واعتبر ذلك محاولة لليّ ذراعه في ظل الضغوطات الأممية التي يتعرض لها، ما تسبب بمشادة كلامية بين الطرفين.
وما زاد الطين بلّة أن ممثل ميليشيا «جيش الإسلام» ورئيس وفد الميليشيات إلى اجتماع أستانا محمد علوش، ألمح خلال الاجتماعات إلى تطلعه بأن يكون وفد جنيف برئاسته أيضاً.
من جهته أكد العضو في مؤتمر الرياض بسام صقر لـ«الوطن»، أن «الهيئة العليا للمفاوضات» لم يعد لها شرعية وهي ترفض العودة إلى مؤتمر الرياض الذي انتخبها من أجل تقييم أدائها»، مشدداً على أن «العليا للمفاوضات تجاوزت عمرها الافتراضي المحدد بعام واحد»، واصفا أعضاء الهيئة بأنهم «ارتضوا لأنفسهم الارتهان لقرارات الرياض والدوحة وأنقرة متناسين شعبهم ومصالحه».


الاحد 05-02-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق