القائمة البريدية
محليات

البعثيون في طرطوس يبيعون الغاز والمازوت على اصوات فيروز

طرطوس- خاص
لا البطاقة الذكية ولا كاميرات المراقبة ولا السجلات المفتوحة ولا قلة الضمير و الاخلاق منعت القائمين على توزيع مادتي الغاز والمازوت في محافظة طرطوس من المتاجرة بها وعلى عينك يا تاجر .
محافظ طرطوس المحامي صفوان ابو سعدى اقر بوجود الخل في التوزيع ولعل القرار الذي اتخذ بكف يد فرع الحزب عن الاشراف عن توزيع المحروقات واعطاء الدور الى البلديات يؤكد الخلل القائم والتوزيع المزاجي لبعض الرفاق الذين تخلو عن دورهم السياسي لبيع الغاز والمازوت على اصوات فيروز وبورصة البيدون ب 6 الاف وتنفيذ الاوامر لاولي الامر والمتنفذين .
الحجج لدى المسؤولين في طرطوس دائما موجودة وبكلمة واحدة // قرار وزاري// واهالي المحافظة المحرومة معظم قراها من نقطة مازوت يقولون // اقلعوا عينا ب50 ليترا.. ولماذا المازوت يوزع الدفعة الثانية و200 ليتر في باق المحافظات وفي طرطوس التي ترسل الطلبات الى جميع محافظات القطر محرومة // ولماذا المازوت والغاز متوفر في السوق السودة وباسعار مضاعفة ولماذا المعاناة فقط في القرى التي لا يوجد فيها مسؤولين .
الرفيق البعثي مالك علي الذي يتجول في المحافظة منذ ايام نسأله هل سمع عن فساد الرفاق في توزيع المحروقات وهل سيطلب تحقيقا بالفساد الذي لحق بفرع الحزب من جراء التوزيع المزاجي وهل سيطالب برفع عدد طلبات المحافظة من المحروقات وهل سيوصل للقيادة ان قرى قدمت زهرة شبابها فداء للوطن لم توزع عليها قطرة مازوت .
الذي يتاجر بالمحروقات معروف للجميع وحرمان محافظة من حقوقها بحجة انها محافظة صامدة وتقف مع الدولة لعب بالنار وردود الافعال على مواقع التواصل الاجتماعي تؤكد .. محافظ طرطوس عاجز وعجزه نابع من الفشل في ادارة هذا الملف وعلى قولة القدامى الشتوية 90 يوما وانتهت لكن هل ستنتهي المعاناة وهل سمع المعنيين نبض المواطن عند رؤيته اطفاله يرجفون من البرد وينظر الى بيوت المسؤولين العامرة بالدفء ... خافوا الله ..؟؟.

شام برس - طلال ماضي



الاحد 29-01-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق