القائمة البريدية
سياسة

المقاتلة "ميغ-35" المزودة بأسلحة ليزرية إلى سورية!

موسكو..
اعتبر قائد القوات الجوية الفضائية الروسية، فيكتور بونداريوف، أن روسيا بحاجة إلى مقاتلات "ميغ-35" لتحقيق أهداف محاربة الإرهاب في سوريا.
وجاء ذلك خلال تقديم المقاتلة الجديدة من جيل "4++" للزبائن الأجانب المحتملين بضواحي موسكو، الجمعة  بعد يوم من بدء التحليقات التجريبية للمقاتلة الجديدة التي من المتوقع أن تحل محل كافة المقاتلات الخفيفة المستخدمة حاليا في سلاح الجو الروسي.
وقال بونداريوف خلال مراسم تقديم المقاتلة للجمهور: "الحمد لله، ليست هناك في العالم حاليا نزاعات مسلحة كبيرة، لكن هناك نزاعات إقليمية مثلما يجري في سوريا. ونحن بحاجة إلى مثل هذه الطائرات بالذات لتحقيق هذه المهمة. ويناسبنا مدى هذه المقاتلة البالغ 3.5 ألف كيلومتر".
ومن المخطط أن يبدأ التوريد التسلسلي لمقاتلات "ميغ-35" إلى الجيش الروسي في العام 2019، لكن من غير المستبعد استخدام النماذج الأولى لهذه المقاتلة في إطار العملية الروسية لمحاربة الإرهاب في سوريا.
وأوضح بونداريوف أن الطيارين سيبدؤون بالتدريب على استخدام الأسلحة الليزرية التي ستتزود بها المقاتلة الجديدة، فور انتهاء الاختبارات.
وتابع، قائلا: "إنها طائرة رائعة بمواصفات متميزة، ويمكنها ضرب أهداف على الأرض وفي الجو". وأعاد إلى الأذهان أن العملية الروسية في سوريا قد شهدت اختبار العديد من أحدث الطائرات الحربية الروسية، بما في ذلك القاذفات "سو-34" و"تو-95 إم إس" و"تو-160" الاستراتيجية والمقاتلات "سو-35". لكن المقاتلة "ميغ-29" (التي جاء تطوير "ميغ-35" على أساسها) لم تُستخدم في هذه العملية حتى الآن، ماعدا نسختها المعدلة المخصصة للإقلاع والهبوط على متن السفن.
وكشف بونداريوف أن سلاح الجو الروسي يخطط لشراء 30 مقاتلة جديدة، دفعة واحدة في البداية، ليتجاوز عدد هذه الطائرات في القوات الجوية الفضائية الروسية، لاحقا، 170 مقاتلة.

وكالات


الجمعة 27-01-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق