القائمة البريدية
منوعات

مجوهرات كاردشيان المسروقة ربما ذهبت لتمويل عمليات إرهابية

قالت مصادر من داخل سلطات التحقيق الفرنسية أن المجوهرات المسروقة من نجمة تلفزيون الواقع "كيم كاردشيان" ربما ذهبت لتمويل ودعم عمليات إرهابية سيتم تنفيذها في أوروبا.
وأشارت جهات التحقيق، بحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، إلى أن المجوهرات المسروقة من شقة كيم كاردشيان في العاصمة الفرنسية باريس، تم بيعها في السوق السوداء في بلجيكا، وربما ذهبت إلى خزائن الجهاديين الإسلاميين لتمويل عمليات إرهابية مرتقبة.
وكانت كاردشيان قد تعرضت لحادث سطو مسلح، خلال حضورها أسبوع الموضة في باريس، أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وسرقت منها مجورهات تصل قيمتها لـ5.24 مليون دولار من بينها خاتم الألماس 20 قيراطا الخاص بخطوبتها بقيمة 3.5 مليون دولار أمريكي.
ونقلت الصحيفة البريطانية عن مصدر لم يكشف عن اسمه، أنه بتعقب المسروقات التي تم بيعها في السوق السوداء في بلجيكا، تم اكتشاف أنها ذهبت لتمويل الجماعات الإرهابية في أوروبا.
وأوضحت المصادر قائلة: "هناك سبب للاعتقاد أن المجوهرات المسروقة ذهبت مباشرة إلى خزائن الجماعات الإرهابية، خاصة وأنه تم تغيير ملامح المجوهرات بصورة كاملة، حتى يتم بيعها بسهولة ومن دون ضبطها من قبل جهات التحقيق".
من جانبها، نفت نجمة تلفزيون الواقع، البالغ عمرها 36 عاما، أن يكون لها أي علم بمصير المجوهرات المسروقة منها، أو أي صلة بها بالإرهاب ودعم تمويل العمليات الإرهابية.


الخميس 26-01-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق