القائمة البريدية
سياسة

جيش المجاهدين" يودّع "المونديال" ومقاتلوه يُحطّمون بنادقهم

حلب..
أكدت مصادر خاصة لـ شام برس انتهاء وجود ما يُسمى "جيش المجاهدين" أحد أكبر وأخطر الفصائل المسلحة في ريف حلب على يد مسلحي تنظيم "جبهة فتح الشام" (النصرة).
فبعد فشل جهود "قوات الفصل" التي شكلتها عدة فصائل مسلحة تتقدمها حركة "أحرار الشام" في ردع جبهة "النصرة" عن هدفها، تمكن مقاتلو الأخيرة على مدار اليومين الفائتين من اقتحام كافة مقرات ومراكز "جيش المجاهدين" في بلدتي عندان وحريتان بريف حلب الشمالي وصادرت كافة مستودعات الذخيرة والعتاد وألقت القبض على جميع من يمتون لـ "المجاهدين" بِصلة.
"النصرة" تابعت زحفها صباح اليوم الأربعاء باتجاه قرية "الحلزونة" في ريف حلب الغربي وأنهت آخر تواجد لمسلحي "المجاهدين" قبل أن تواصل تقدمها بزخم هجومي غير مسبوق نحو منطقة "الراشدين" غرب مدينة حلب والتي تضم عدداً كبيراً من التشكيلات المسلحة أبرزها حركة "نور الدين زنكي" و"جيش الفتح" وحركة "أحرار الشام" و"فيلق الشام" والتي أجبرت على المشاركة في "تصفيات المونديال الجهادي" نظراً لاتفاقيات وتسويات سابقة.
وبعد وصولها إلى تخوم "الراشدين" هاجمت "النصرة" مقرات باقي الفصائل المسلحة وتمكنت بعد معارك عنيفة سُمع دويها في مختلف أرجاء مدينة حلب من السيطرة على كامل المنطقة الاستراتيجية والتي تعتبر من أهم مواقع المسلحين في حلب نظراً لمتاخمتها أحياء المدينة الآمنة.
وأشارت المعلومات لـ شام برس إلى أن مسلحي "النصرة" نفّذوا على مدار ساعات ليلة أمس وحتى ساعات صباح اليوم الأربعاء حملات اعتقال واسعة بحق عدد كبير من قادات الفصائل المسلحة بالتزامن مع ملاحقتها الفارين من عناصر وقياديي "جيش المجاهدين".
كما أفادت مصادر شام برس بأن المتبقين من فلول "جيش المجاهدين" أقدموا على مرأى من جميع قادات الفصائل الداعمة لهم، على تحطيم بنادقهم وأسلحتهم وسط هتافات أكدت "اعتزالهم" الأعمال القتالية وعودتهم إلى منازلهم وعائلاتهم، لتنتهي بذلك قصة "جيش المجاهدين" والذي انضم إلى باقي الفصائل التي تمكنت "النصرة" من تفكيكها على مدار السنوات الفائتة في حلب والبالغ عددها /14/ فصيلاً.
وفي السياق أعلن المسؤول العسكري لـ حركة "أحرار الشام" عبر الصفحة الرسمية للحركة، النفير العام في كافة الفصائل الحليفة لوقف الزحف "النصراوي" التوسعي في حلب.

شام برس- زاهر طحان


الاربعاء 25-01-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق