القائمة البريدية
سياسة

ضابط سابق في سي آي إيه: الاستخبارات الأميركية والتركية تعملان عن كثب جداً بشأن الأزمة في سورية

أنقرة..
قال فيليب غيرالدي الضابط السابق في الاستخبارات الأميركية /سي أي ايه/ إن قرابة 50 عميلاً استخبارياً كبيراً بينهم عملاء أميركيون وفرنسيون وألمان وبريطانيون موجودون على الحدود التركية السورية.
ونقلت صحيفة حرييت التركية عن غيرالدي قوله في مقابلة نشرت اليوم ان من بين العملاء هناك 15 إلى 20 عميلاً لوكالة الاستخبارات الأميركية رفيعي المستوى يعملون في تركيا على ملف الأزمة في سورية وحده.
وأضاف.. "لا بد أن هناك عملاء شبه عسكريين قد يكونون متمركزين في القنصلية بأضنة أو قاعدة إنجرليك الجوية لكن يمكن أن يعملوا على الأرض أيضاً" مشيراً إلى أن العملاء لن يعبروا إلى سورية بل سيوجهون العمليات الاستخبارية من داخل تركيا بالتعاون مع وكالة الاستخبارات الوطنية التركية.
وأوضح غيرالدي أن هناك عدداً وافراً من الجواسيس يعملون تحت جناح العملاء الاستخباريين الكبار وكثيراً من المخبرين يعملون أيضاً تحت جناحهم.
وقال الضابط السابق في الوكالة.. "إن الـ سي أي ايه ربما لديها فقط 10 عملاء يتكلمون العربية بطلاقة وربما 5 يتكلمون التركية بطلاقة ولهذا فهم بحاجة للاعتماد على عناصر وكالة الاستخبارات التركية عند التعامل مع المسلحين السوريين".

وأشار غيرالدي إلى أن وكالتي الاستخبارات الأميركية والتركية تعملان عن كثب جداً بشأن الأزمة في سورية مضيفاً ان واشنطن زودت أنقرة بصور التقط عبر الأقمار الصناعية ومعلومات تقنية حساسة لا تتشاركها عادة مع أحد.
وقال غيرالدي إن هناك ضابطا من المخابرات التركية يرافق دائما عملاء ال /سي أي ايه/ في مقابلاتهم مع مسؤولي ما يسمى //الجيش الحر//.
وأضاف إن الاستخبارات التركية تنسق كل أنشطتها في جمع المعلومات الاستخبارية المرتبطة بسورية مع وكالات الاستخبارات الألمانية والفرنسية والبريطانية والأمريكية وان أي معلومة يتم جمعها من قبل احدى الوكالات يجب أن تتم مشاركتها مع باقي الوكالات.
وأشار غيرالدي إلى أنه لا يمكن لأي من الوكالات الاستخباراتية هذه أن تأخذ المبادرات من تلقاء نفسها ويجب أن تتخذ وكالة الاستخبارات التركية كمرجع لها والتي تعمل حاليا كقائد لإدارة العمليات في سورية.
وأضاف.. "لو لم تكن تركيا في المشهد فإن العمليات الاستخبارية كانت ستسيطر عليها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية".
يشار إلى ان غيرالدي شغل منصب رئيس فريق سي أي ايه في اسطنبول في الفترة الممتدة من عام 1986 حتى عام 1989 خلال وظيفته الاستخبارية التي استمرت 18 عاماً.


الاحد 16-09-2012
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق