القائمة البريدية
دولي

"داعش" يذبح رهينتين أمام عيون الأطفال بالعراق

بغداد..
نشر تنظيم "داعش" تسجيلا مصورا جديدا يظهر إعدام رهينتين أمام متنزه يتجول فيه الأطفال بمحافظة نينوى العراقية، ويهدد التسجيل الرئيس فرانسوا هولاند بشن المزيد من الهجمات في فرنسا.
وأفادت صحيفة "ديلي مايل" البريطانية، 1 أغسطس/آب، بأن شريط الفيديو هذا، الذي يستمر 7 دقائق، نشرته وسائل إعلامية تابعة للتنظيم في 20 يوليو/تموز، موضحة أنه يظهر فيه مسلحان غير ملثمين مسلحان بالسكاكين يرتديان زيا ميدانيا، وهما يعدمان بقطع الرأس رهينتين إتهمهما التنظيم بالتجسس لصالح التحالف الدولي.
وتجدر الإشارة إلى أن عملية الإعدام نفذت أمام متنزه، يلعب فيه الأطفال.
وأضافت "ديلي مايل" أن هوية الرهينتين لم تحدد بعد، بينما تظهر في الإنترنت مزاعم بأن أحدهما أوروبي، رغم إعلان "داعش" أنهما جنديان عراقيان شيعيان، ألقي القبض عليهما في محافظة نينوى.
وقبل ذبح الضحيتين، توجه المسلحان الإرهابيان برسالة تهديد باللغة الفرنسية إلى الرئيس فرانسوا هولاند، وقال أحدهما: "أيها الرئيس هولاند، سيتكرر ذلك مع مواطنيك في شوارع باريس ومارسيليا ونيس".
يذكر أن الرهينتين اضطرا أيضا إلى التعليق على شرائط فيديو وصورا إخبارية، تظهر الهجوم، الذي شهدته مدينة نيس الفرنسية يوم 14 يوليو/تموز، حين اقتحم رجل من أصول تونسية يستقل شاحنة، حشدا شعبيا كان يحتفل بعيد الباستيل، ما أودى بأرواح 84 شخصا.
وبعد تنفيذ الإعدام، وجه الإرهابيان أسئلة إلى الأطفال، الذين شاهدوا عملية ذبح الرهينتين من المتنزه، بشأن ما إذا كانت تعجيبهم عملية قطع الرأس؟.
يذكر أن فرنسا تعرضت خلال الشهر الماضي لسلسلة اعتداءات إرهابية دامية، تبناها تنظيم "داعش"، كان آخرها ذبح القس جراء هجوم مسلحين اثنين على كنيسة أثرية تعود إلى القرن السادس عشر في بلدة سانت إتيان دو روفريه قرب مدينة روان، يوم 26 يوليو/تموز.

"ديلي مايل"


الاثنين 01-08-2016
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق