القائمة البريدية
سوريا

"داعش" يرتكب مجزرة في حريتان

 "داعش" يرتكب مجزرة في حريتان
حلب..
بعدما خرج تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" من بلدة حريتان ومنطقتي آسيا وباشكوي في ريف حلب الشمالي ليسيطر مسلحو "جبهة النصرة" و"الجبهة الاسلامية" عليها، كُشف أمس، عن مجزرة ارتكبها التنظيم "القاعدي" في حريتان، ذهب ضحيتها أكثر من 100 قتيل.
وضجّت وسائل التواصل الاجتماعي، أمس، بصور لمقابر جماعية عثر عليها في البلدة بعد انسحاب التنظيم منها. واكتشفت المقبرة الجماعية في باحة معهد الكهرباء، التي عثر فيها أيضاً على خمس عشرة جثة لمقاتلين في "الجبهة الاسلامية"، بحسب مصدر معارض. وفي السياق، كشف ناشطون معارضون أنّ "داعش" أعدم 27 شخصاً في البلدة، من بينهم 7 أفراد من أسرة واحدة.
في موازاة ذلك، صعدت الجماعات المسلحة، ولا سيّما "الجبهة الاسلامية" و"جبهة النصرة"، من هجماتها على مواقع الجيش السوري، مستفيدة من انسحاب "داعش" من ضواحي حلب الشمالية الغربية، إلا أنها منيت بفشل جديد في هجومها الأكبر من نوعه على مطار كويريس.
وصدّت وحدات الجيش هجومين كبيرين للجماعات المسلحة في حلب وريفها بعد تفجيرين ضخمين عبر جرافة مفخخة يقودها انتحاري سعودي الجنسية، والثاني بتفخيخ أنفاق حُفرت في المدينة القديمة بالقرب من فندق الكارلتون، الذي تهدمت اجزاء منه. وفيما فشلت العملية الانتحارية التي استهدفت مساكن الضباط الخالية، أدّى تفجير الانفاق تحت الفندق الى وقوع خمسة قتلى في صفوف الجنود الذين تمكّنوا من احباط محاولة التقدم التي قام بها المسلحون إثر التفجير الضخم.
وأكّد مصدر عسكري لـ"الأخبار" سقوط ما لا يقلّ عن 45 من المهاجمين في الساعات الأولى من المعركة. وقال إنّ "الهجوم الذي شنته جبهة النصرة وتنظيمات تكفيرية أخرى هو الأكبر من نوعه على المطار منذ أكثر من عام"، إذ استخدمت فيه أسلحة متوسطة وثقيلة. من جهة أخرى، سيطرت مجموعات "الجبهة الاسلامية" على كامل بلدتي كفر حمرة وحريتان بعد انسحاب مسلحي "داعش" منهما إلى مناطق نفوذها على الحدود التركية شمالاً عبر قريتي معرستة وماير، اللتين عبرتهما عشرات الاليات التي تحمل مسلحي "داعش" وكميات كبيرة من الاسلحة والذخائر.


السبت 15-02-2014
عودة
عودة
طباعة
طباعة
أرسل لصديق
أرسل لصديق