القائمة البريدية
سوريا

قافلة الوفاء الأوربية تتجه إلى مخيم اليرموك .. تسوية أوضاع من غرر بهم و اغتيال "السبع" ينسف الهدنة

قافلة الوفاء الأوربية تتجه إلى مخيم اليرموك ..  تسوية أوضاع من غرر بهم و اغتيال "السبع" ينسف الهدنة
دمشق..
أكد المسؤول الاعلامي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة انور رجا انه تم تسوية اوضاع من غرر بهم في مخيم اليرموك وذلك بعد تسليم انفسهم للسلطات المختصة في مبادرة قامت بها الجبهة لحقن الدماء في المخيم. واشار رجا الى ان الضغوط على المسلحين مستمرة حتى التسليم اوالانسحاب من الخيم.

"الجبهة الشعبية": اغتيال "السبع" في اليرموك نسف للهدنة

إلى ذلك اعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة عن "قيام جماعة ارهابية مسلحة في مخيم اليرموك باغتيال ضابط كبير في الجبهة بعد اعلان الهدنة في المخيم" .
وقالت الجبهة ان "العقيد نور الدين ابراهيم الملقب بـ (السبع) قد اغتيل في منطقة مخيم اليرموك بالقرب من ساحة الريجة اثناء قيامه بجولة روتينية مطمئنا الي اجواء الهدنة والاتفاق التي جرت لحل ازمة مخيم اليرموك" . واكدت الجبهة ان "جماعة (دولة العراق والشام الاسلامية ) المسماة (داعش) هي التي اغتالت العقيد ابراهيم بطريقة غادرة وجبانة من خلال تمكنهم من وضع عبوة ناسفة في سيارته وتفجيرها عن بعد" . واعتبرت الجبهة ان "اغتيال العقيد ابراهيم يكشف عن النوايا المبيتة للجماعات المسلحة وعدم التزامها بميثاق محذرة من ان استمرار هذه الخروقات لاجواء الهدنة والاتفاق من قبل هذه الجماعات سيكون له نتائج وخيمة علي صعيد المحاولات الجارية لانهاء ازمة مخيم اليرموك ومعاناة اهله" .

قافلة الوفاء الأوربية تتجه إلى مخيم اليرموك
من جهته أكد "أمين أبو راشد" أحد مسؤولي حملة الوفاء الأوربية أنَّ قافلة المساعدات بطريقها الآن من لبنان إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينين جنوب العاصمة السورية دمشق، لمد يد العون لـ 20 ألف مدني يقبعون تحت الحصار، مبيناً أن أوضاع المحاصرين سيئة جداً، نتيجة انقطاع التيار الكهربائي والماء، وفقدانهم للخبز لأكثر من شهر.
وأشار أبو راشد أنَّ الحملة الأوربية زارت مخيم اليرموك ثلاث مرات قبل هذه القافلة التي تتألف من 5 شاحنات، وقامت بالتنسيق مع القوات النظامية والمعارضة من أجل الدخول للمخيم.
ووجه أبو راشد نداءً للمنظمات الدولية من أجل وضع حدٍ للأوضاع المأساوية التي يشهدها مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين.
ومن جانب آخر قال "طارق حمود" رئيس مجموعة العمل من أجل فلسطيي سوريا" لمراسل الأناضول "إن 20 ألف مدني يعيشون تحت الحصار، كنا نظن أنَّ الناس فقط في أفريقيا تموت من الجوع، وفي مخيم اليرموك توفي ثلاثة أطفال من الجوع، ونقص الدواء واللقاح لبعض الأمراض سيؤدي إن انتشرت إلى وفاة 5 أطفال في اليوم.
 
شام برس ، وكالات


الثلاثاء 12-11-2013
عودة
عودة
طباعة
طباعة
أرسل لصديق
أرسل لصديق