القائمة البريدية
سوريا

تجدد الاشتباكات بين مقاتليها و "الحر" في إعزاز..عين "داعش" على معبر كراج الحجز في حلب

تجدد الاشتباكات بين مقاتليها و "الحر" في إعزاز..عين "داعش" على معبر كراج الحجز في حلب
حلب..
يتواصل الصراع الدائر بين "داعش" و "الحر" ضمن مدينة حلب في ظل إصرار "داعش" على إكمال حملتها التوسعية في المدينة على حساب "الحر" وخاصة على
صعيد الأحياء الشرقية حيث يضع مقاتلو "الدولة الإسلامية في العراق والشام" نصب عينيهم إكمال عملياتهم ضمنها للوصول إلى معبر كراج الحجز
الاستراتيجي بغية إحكام سيطرتهم عليه وتحقيق جملة من المكاسب المادية والمعنوية . حملة "داعش" التوسعية شرق المدينة شهدت خلال اليومين الفائتين تطورات
بالجملة، حيث تمكن مقاتلوها من السيطرة التامة على حي مساكن هنانو، والطريق الواصل من المدينة الصناعية إلى الإنذارات، إضافة إلى كامل طريق
الشيخ نجار القديم، كما كانوا سيطروا قبل عدة أيام على أحياء المشهد والصالحين وحي الإنذارات إضافة إلى قسم من حي الفردوس.والحال أن أنظار "داعش" وفي ظل عدم وجود أي مقاومة تُذكر من قبل عناصر "الحر" خلال تقدمها ضمن الأحياء الخاضعة لسيطرته، تتجه إلى استمرار توسيع نفوذها ضمن شرق حلب بغية الوصول إلى إحدى أهم النقاط الاستراتيجية
التابعة لـ "لحر" في المدينة (كراج الحجز)، الأمر الذي استوعبته ميليشيات الأخير والتي باشر عدد من عناصرها خلال يوم أمس الأحد عمليات انسحاب جماعية من الأحياء القريبة من المعبر، حيث كان ما يُسمى "لواء أحرار سوريا" الذي يقوده أحمد عفش على رأس المجموعات المنسحبة تاركاً خلفه ثلةً قليلةً من عناصره كي يُحافظ على امتياز "استثمار" المعبر لحين قدوم
"داعش" لاستلامه.  وفي سياق متصل، عادت "إعزاز" لتظهر على واجهة الصراع بين مسلحي "داعش" و"الحر"، حيث عادت الاشتباكات الدامية بين الجانبين خلال يوم أمس الأحد
وفق ما أفادت به مصادر أهلية لـ شام برس، وأكدت المصادر إلى أن الاشتباكات التي بدأت مع حلول عصر الأمس واستمرت لنحو ساعتين، أسفرت عن مقتل عدد كبير من مسلحي الجانبين قبل أن تهدأ وتيرة الاشتباكات بعد انسحاب عناصر "الحر" إلى إحدى القرى القريبة.

شام برس- منذر عبد الكريم


الاثنين 14-10-2013
عودة
عودة
طباعة
طباعة
أرسل لصديق
أرسل لصديق